تحليل ”الحمض النووي“ يؤجل تشييع ضحايا هجوم السعودية

تحليل ”الحمض النووي“ يؤجل تشييع ضحايا هجوم السعودية

الرياض– أجل استكمال إجراءات تحليل الحمض النووي دفن ضحايا حادث تفجير مسجد ”الامام على“ ببلدة ”القديح“ بمحافظة القطيف شرق السعودية نظراً لأن بعضهم لم يتبق من جسده سوى أشلاء، ما يتطلب الوقت للحصول على التحاليل اللازمة قبل تسليم الجثث رسمياً.

وتوقعت اللجنة الإعلامية المتابعة لحادث التفجير، في تصريحات نشرتها صحيفة ”المدينة“ السعودية اليوم الاثنين، ظهور التحاليل في غضون الساعات المقبلة، وبعد استكمال الإجراءات تسلم الجثث اليوم أو غداً، مشيرة إلى حرص الوفود الكبيرة على زف الشهداء إلى مثواهم الأخير.

وكانت اللجنة، نفت تحديد موعد لتشييع جثامين المتوفين، موضحة أنه لم يصل من الجهات الرسمية ما يفيد بذلك، وأن الأمر متوقف على تحليل الحمض النووي.

وكان انفجار وقع أثناء صلاة الجمعة الماضية بمسجد ”الإمام علي“ ببلدة القديح بمحافظة القطيف بالمنطقة الشرقية، أسفر عن مقتل 21 شخصاً، وإصابة أكثر من 100 آخرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com