طهران تحذر من “مغامرة” سعودية جديدة في المنطقة

طهران تحذر من “مغامرة” سعودية جديدة في المنطقة

المصدر: دمشق ـ إرم

حذر اللواء محسن رضائي، أمين “مجمع تشخيص مصلحة النظام” في إيران، من احتمال قيام السعودية بمغامرة جديدة في المنطقة، مثل تلك التي قامت بها في اليمن، لكنه لم يحدد المنطقة، فيما ذهب مراقبون إلى أنه يقصد سوريا.

وقال اللواء رضائي في حوار مع وكالة أنباء “فارس” المقربة من الحرس الثوري الإيراني: “إن الخطوة التي قامت بها السعودية في اليمن والبحرين وسوريا ستتواصل”.

ورأى أن “سياسة أمريكا والصهيونية تكمن في جعل العرب في مواجهة بعضهم البعض، وتحريكهم ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

وذهب المسؤول الإيراني إلى القول: “إن هناك تحليلات تذهب إلى أن هناك مؤامرات تحاك لاستهداف أمننا الوطني، وأنا كوني مقاتلاً أدعو كافة أعضاء حرس الثورة الإسلامية والتعبئة الشعبية وكل المقاتلين في جبهة الإسلام إلى أن يكونوا على جاهزية تامة لكي يكون ردنا حاسماً على أي تحرك عند حدود البلاد، بحيث يحبط المؤامرات”.

وفيما يتعلق بالبرنامج النووي، قال اللواء رضائي: “في الحقيقة إن واشنطن تريد المساومة، وإن ما تطلقه من تصريحات يأتي بهدف الحصول على امتيازات أكبر، ولكن أمريكا ليس أمامها سبيل للعودة إلى فرض الحظر، وإن هذا الكلام يأتي من أجل دفع إيران إلى التراجع وتقديم امتيازات أكبر”.

ورأى أمين “مجمع تشخيص مصلحة النظام”، وهو هيئة تابعة لمرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي، أنه “إذا قبلنا بتفتيش المراكز العسكرية، فسيتطاولون ويطلبون تفتيش منازل المسؤولين أيضاً، ومن هنا فإن صمود إيران في هذا المجال يأتي من أجل وقف الأطماع الغربية”.

وفي سياق متصل، قال رضائي، إن عودته إلى صفوف الحرس الثوري يأتي على خلفية الصراع والأوضاع الحساسة التي تشهدها المنطقة، نافياً صحة معلومات أشارت إلى تقديم استقالته من منصب أمين عام مجلس تشخيص مصلحة النظام.

وأوضح رضائي أن عودته إلى صفوف الحرس الثوري الإيراني يأتي من أجل تقديم المساعدة ونقل الخبرات والمشورة التي يمتلكها إلى أعضاء الحرس.

وكانت وكالة أنباء “إيسنا” الطلابية الإيرانية، قالت الخميس الماضي، إن ظهور أمين عام مجلس تشخيص مصلحة النظام والقائد السابق للحرس الثوري الجنرال محسن رضائي، باللباس العسكري إلى جانب المرشد الأعلى علي خامنئي في اجتماع عسكري لقادة الصف الأول في الحرس يؤكد عودة رضائي إلى صفوف الحرس.

وكانت الصحف الإيرانية قالت إن المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، وافق على طلب الجنرال محسن رضائي، بالعودة إلى صفوف الحرس الثوري، في خطوة فسرها مراقبون بأنها تمهيد لعسكرة البلاد تحسباً لأي تحركات داخلية كما حدث في العام 2009، حين لعب الحرس الثوري دوراً بارزاً في قمع الانتفاضة الخضراء.

وتأتي عودة محسن رضائي إلى صفوف الحرس الثوري في ظل أوضاع داخلية وإقليمية ودولية متأزمة، نظراً الى مشاركة وحدات نخبة من الحرس الثوري في القتال إلى جانب حلفاء طهران في سوريا والعراق واليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع