أخبار

كتائب "القسام" تعبد طريقا قرب السياج الفاصل مع إسرائيل
تاريخ النشر: 23 مايو 2015 18:21 GMT
تاريخ التحديث: 23 مايو 2015 18:23 GMT

كتائب "القسام" تعبد طريقا قرب السياج الفاصل مع إسرائيل

تعبيد الطريق، يجري من قبل كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، ويعقتد أنها ستسخدامه في تأمين حدود قطاع غزة، وفي أعمال المقاومة كذالك.

+A -A

غزة ـ في سابقة تعد الأولى من نوعها، شوهدت جرافات وشاحنات فلسطينية اليوم السبت، وهي تقوم بأعمال مستمرة لتعبيد ”طريق طويل“  قرب السياج الفاصل بين حدود قطاع غزة وإسرائيل.

وقالت مواقع مقرّبة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إن كتائب القسام (الجناح المسلّح للحركة)، تقوم بتعبيد طريق شرقي مدينة غزة، يبعد نحو 250 مترا عن السياج الفاصل بين حدود القطاع وإسرائيل.

ويُعتقد أن تعبيد الطريق، يجري من قبل كتائب القسام لاستخدامه في تأمين حدود قطاع غزة، واستخدامه في ”أعمال المقاومة“.

وشوهدت جرافات تقوم بتسوية الطريق، وتعبيده بشكل مستقيم على بعد أمتار قليلة من مواقع الجيش الإسرائيلي المتمركزة على الحدود، كما شوهدت في المكان أيضا عدد من الشاحنات، وهي تفرغ حمولتها من الرمال في المنطقة.

ولم يصدر أي تصريح من كتائب القسام بشأن تعبيدها الطريق.

وتحظر القوات الإسرائيلية على الفلسطينيين في القطاع، دخول المنطقة المحاذية للشريط الحدودي لمسافة 300 متر، وتطلق النار أو تعتقل كل من يتواجد فيها.

وكانت كتائب القسام نشرت مؤخرا صورا لمواقع تدريب عسكرية، محاذية للسياج الفاصل بين حدود غزة وإسرائيل.

وقالت إنها تنشر الصور بغرض ”تحدي إسرائيل“، مضيفة أنها بنت بعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة العديد من مواقع التدريب العسكرية المحاذية للسياج الأمني الفاصل بين إسرائيل ومناطق مختلفة من غزة، كما سمحت لمئات الفلسطينيين، في ذكرى النكبة الـ“67“ بمشاهدة ”الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948“ عبر مناظير عسكرية، في مواقع عسكرية تابعة لها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك