شكري يبحث في الجزائر تسوية الأزمة الليبية

شكري يبحث في الجزائر تسوية الأزمة الليبية

أكد بدر عبد العاطي، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أن التنسيق السياسي بين مصر والجزائر في الإقليمية الهامة، وعلى رأسها الملف الليبي، سيكون ضمن الموضوعات المطروحة للنقاش خلال زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري التي بدأها اليوم السبت للجزائر.

ونقلت قناة ”سي بي سي اكسترا“ المصرية الخاصة، عن عبد العاطي، قوله إن ”الزيارة، التي ستستمر يومين، ستشمل مجموعة من اللقاءات مع عدد من كبار المسؤولين الجزائريين، في مقدمتهم وزير الخارجية الجزائري رمضان لعمامرة.“

وفي السياق ذاته، قال مصدر دبلوماسي مصري رفيع المستوى إن مساعى أوروبية حدثت في الأيام القليلة الماضية لتقريب وجهات النظر بين القاهرة والجزائر بشأن الملف الليبى، باعتبار هذا الأمر ضروريًا لتمهيد الطريق أمام أى تسوية سياسية للصراع الدائر فى ليبيا.

ونقلت وكالة الأناضول، عن الدبلوماسي المصري قوله، إن تلك المساعى لم ترتقى إلى مستوى ”الجدية“ على أرض الواقع، مشيرًا إلى أن الدول العربية ليست بحاجة لوجود وساطات خارجية لاحتواء أزماتها الداخلية.

وأشار إلى أن الخلاف فى جهات النظر مع الجزائر حول سبل التعامل مع ليبيا، لا يصل إلى حد الصراع ولا النزاع، مؤكدًا وجود جهود وتحركات دبلوماسية بين القاهرة والجزائر لتقريب وجهات النظر.

وأوضح المصدر أن ايطاليا عرضت استضافة اجتماع لوزيرى الخارجية المصرى والجزائرى للنظر في أمر دعم مقترحات المبعوث الدولى لليبيا برناردينو ليون، مشيرًا إلى إنه لم يتم تحديد موعد محدد لعقد هذا الاجتماع.
وتدعم القاهرة بشكل واضح ومعلن البرلمان الليبي المنعقد في مدينة طبرق (شرق) والحكومة المنبثقة عنه، وتراها هي ”الحكومة الشرعية المنتخبة من الشعب الليبي“، بينما تعتمد الجزائر مقاربة لحل الأزمة الليبية عبر الحوار مع كل الأطراف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com