معصوم ينفي طلبه وساطة إيرانية للإفراج عن حراسه المختطفين

معصوم ينفي طلبه وساطة إيرانية للإفراج عن حراسه المختطفين

نفى الرئيس العراقي فؤاد معصوم أن يكون قد طلب من الحكومة الإيرانية الوساطة للإفراج عن أربعة من حمايته الذين اختطفوا في 9 من أيار الجاري أثناء فترة إجازتهم وهم في طريقهم إلى منازلهم، فيما أشارت معلومات إلى قيام عناصر من الحشد الشعبي باختطافهم.

وذكر بيان للرئاسة العراقية ورد شبكة إرم الإخبارية نسخة منه، “تنفي مستشارية الإعلام في رئاسة جمهورية العراق اليوم أنباء زعمت إن رئاسة الجمهورية طلبت وساطة الجمهورية الإسلامية الإيرانية أو دفعت فدية مالية لإطلاق سراح أربعة من حراس رئيس الجمهورية اختطفوا من قبل مجهولين منذ التاسع من الشهر الجاري”.

وأشار البيان إلى أن “عملية الاختطاف عملية ابتزاز لا تحمل أبعادا أو أهدافا سياسية”، مؤكدة إن “هذه الأنباء عارية عن الصحة جملة وتفصيلا”.

وأوضحت مستشارية الإعلام في رئاسة الجمهورية العراقية إن “رئاسة الجمهورية تمتلك سبلها الخاصة لمتابعة عملية إطلاق سراح الحراس المختطفين وهي تتابع الإتصالات مع الجهات الرسمية والإدارية العراقية المعنية”.

واستغربت المستشارية الرئاسية “قيام بعض القنوات التلفزيونية والمواقع الإلكترونية بالترويج لمثل هذه المزاعم دون العودة إلى الجهات المعنية في رئاسة الجمهورية للتأكد من صحتها

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع