بهجت سليمان يدعو جيش الأسد لعمليات انتحارية ضد معارضيه

بهجت سليمان يدعو جيش الأسد لعمليات انتحارية ضد معارضيه

المصدر: إرم – دمشق

دعا سفير سوريا السابق لدى الأردن، والضابط في جهاز مخابرات النظام، اللواء بهجت سليمان، إلى القيام بعمليات ”استشهادية“ ضد فصائل المعارضة السورية المناهضة لنظام الأسد.

وقال سليمان الذي تم إبعاده من المملكة باعتباره ”شخصاً غير مرغوب فيه“ في حزيران/ يونيو الماضي، وهو الذي يعد من أقرب الشخصيات العلوية إلى الرئيس بشار الأسد باعتباره المربّي الخاص له منذ طفولته وحتى تسلّمه سدة الرئاسة، إنه ”عندما تكون الحرب مع آلاف الانتحاريين الشيشان والأفغان.. فالرد على ذلك هو بقيام آلاف الشبان السوريين بعمليات استشهادية“. بحسب صفحة ابنه ”حيدرة بهجت سليمان“ على موقع ”فيسبوك“.

ويتخوف المراقبون من أن تخفي هذه الدعوة نوايا مبيّتة لدى أجهزة النظام الأمنية للقيام بعمليات تصفية شاملة للبيئات التي تشكل حواضن اجتماعية للمعارضة المسلحة.

ويرى مراقبون أن صدور دعوة كهذه من شخصية علوية تساهم في صناعة القرار الأمني والسياسي في البلاد، يمكن أن تنطوي على مخاطر جمة، أهمها إعلان النظام أنه يتبنى عمليات التفجير ردا على تفجير مقابل.

وتتخوف أوساط سياسية مختلفة من أن تكون هذه الدعوة إعلانا من قبل النظام لبداية الحرب الأهلية التي لطالما عمل عليها منذ بداية الثورة السورية. ويشير البعض إلى أن الأخبار التي تم تناقلها عن إلقاء القبض على خبير متفجرات حاول دخول مدينة ”جبلة“ العلوية الساحلية، تصب في هذا الاتجاه التصعيدي.

وكان الأردن وجه في السادس من حزيران/ يونيو 2014 “إنذاراً نهائياً” لسفير دمشق في المملكة، مهدداً باعتباره “شخصاً غير مرغوب به” بعد تصريحات نسبت له، انتقد فيها استضافة المملكة لاجتماع أصدقاء سوريا، وطلبها نشر صواريخ باتريوت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com