قادة منطمة حقوقية يرفضون المثول أمام القضاء الموريتاني

قادة منطمة حقوقية يرفضون المثول أمام القضاء الموريتاني

نواكشوط ـ رفض زعيم حركة المبادرة الانعتاقية “إيرا”، بيرام ولد أعبيدي، وقياديين بالحركة المحكوم عليهم بالسجن سنتين بتهم تتعلق بـ “التجمهر غير المشروع والتحضير للقيام بأعمال تخريبية” المثول اليوم أمام محكمة الاستئناف بمدينة آلاك (وسط البلاد)؛ احتجاجًا على ما أسموه “خرق المساطر (الإجراءات) القضائية”.

وقال فريق الدفاع عن المدانين، في بيان له مقتضب اليوم الخميس، إن “محكمة الاستئناف بمدينة آلاك ليست معنية بموضوع الطعن بالحكم، وأن الاستئناف في هذه القضية هو من اختصاص محكمة استئناف العاصمة نواكشوط التي تم إيداع الطعن لديها وهو ما يعد خرقًا للمساطر القضائية”.

وكانت الشرطة الموريتانية، أوقفت الحقوقيين الثلاثة منتصف نوفمبر / تشرين الثاني 2014 بتهم تتعلق بـ”التجمهر غير المشروع والتحضير للقيام بأعمال تخريبية” بمدينة روصو جنوب البلاد.

 وحكمت محكمة المدينة على المعنيين في يناير/كانون الثاني 2015 بالسجن النافذ لمدة سنتين، وتم ترحيلهم بعد إصدار الحكم إلي مدينة آلاك.

و”إيرا” هي حركة حقوقية تأسست في 2011، وتناهض بشكل خاص قضايا الأرقاء السابقين بموريتانيا ويرأسها بيرام ولد أعبيدي الحقوقي الموريتاني البارز.

ويثير موضوع الرق جدلاً واسعًا في الأوساط السياسية والحقوقية بموريتانيا، وقبل عدة أشهر، اتخذت الحكومة الموريتانية سلسلة من الإجراء للقضاء على مخلفات العبودية تحت اسم “خارطة الطريق”  التي تتضمن تطبيق 29 توصية خاصة بمحاربة “الرق”.

واعتبر مراقبون أن خارطة الطريق تطال مجالات قانونية، واقتصادية، واجتماعية، وتشكل خطوة أكثر عملية، في محاربة هذه الظاهرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع