مصر تفرج عن أحد زعماء الشيعة بعد اتهامه بالتجسس

مصر تفرج عن أحد زعماء الشيعة بعد اتهامه بالتجسس

المصدر: القاهرة - أحمد الساعدي

أفادت الوكالة الشيعية للأنباء “شفقنا” التابعة لمكتب المرجع الشيعي البارز علي السيستاني، أن السلطات المصرية أفرجت الخميس، عن رئيس جمعية الثقلين الشيعية بالاسكندرية طاهر الهاشمي، بعدما اعتقل الاثنين الماضي خلال مداهمة قوات الأمن مقر عمله.

ونقلت الوكالة عن الناشط المصري الشيعي أحمد راسم النفيس قوله إنه “تم الإفراج عن طاهر الهاشمي بضمان، بعد مساعي “يوسف القنديل” من المحامين الشيعة في مصر”، معتبراً اعتقال الهاشمي جزء من المؤامرات المحاكة ضد الشيعية.

وأضاف النفيس أن “هناك مؤامرة إعلامية ضد الشيعة للتخويف منهم في المجتمع المصري وكان اعتقال الهاشمي في هذا الإطار”، مبيناً أن المحامي “القنديل” استطاع أن ينفي الاتهامات الباطلة التي وجهها السلفيون ضده وأفرج عنه.

ویعتیر الدکتور أحمد راسم النفيس وطاهر الهاشمي من أعضاء الجمعیة العامة للمجمع العالمي لأهل البيت.

واعتقلت السلطات المصرية في الاسكندرية مساء الاثنين، طاهر الهاشمي، بعدما داهمت قوات أمنية مقر جمعيته بسبب وجود العديد من المكتب الشيعية بها والتي تحث على نشر التشيع في مصر والتعامل مع الحرس الثوري الإيراني.

ونقلت وسائل إعلام مصرية، الثلاثاء، عن حيدر قنديل، منسق ائتلاف شباب الشيعة المصريين، قوله إن قوات الأمن، ألقت القبض على القيادي الشيعي، وعضو المجمع العالمي لأهل البيت، الطاهر الهاشمي، من مقر جمعية الثقلين بالدقي، مضيفا أنهم لايعرفون الأسباب، وسيذهبون إلى مقر احتجازه بصحبة محاميه.

والجدیر بالذکر، أن أمين عام ائتلاف “محبي الصحب والآل” علاء السعيد کان قد طالب الأمن المصري باعتقال الشيعي الطاهر الهاشمي، متهماً إياه بعلاقات مشبوهة مع الحرس الثوري الإيراني والمخابرات العراقية.

وقال السعيد، إنه تم القبض على زعيم الشيعة في مصر لحصوله على تمويلات خارجية من إيران لنشر التشيع في مصر، كما أنه حرَّض على نظام الحكم بعد تأييد مصر لـ”عاصفة الحزم” في إيران.

وفي سياق متصل، طالب وليد إسماعيل التفتيش وراء جمعية الثقلين الخيرية وشقة الدقي التي يتخذها الهاشمي كستار لأعمال مخابراتية ونشر التشيع بين المصريين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع