أخبار

القوات العراقية تصد هجوما ثالثا لداعش شرقي الرمادي
تاريخ النشر: 21 مايو 2015 7:44 GMT
تاريخ التحديث: 21 مايو 2015 8:55 GMT

القوات العراقية تصد هجوما ثالثا لداعش شرقي الرمادي

الشرطة والمقاتلون السنة الموالون للحكومة تبادلوا قذائف المورتر ونيران القناصة مع المتشددين على طول خط المواجهة الجديد في حصيبة الشرقية.

+A -A

بغداد – قالت القوات العراقية إنها أحبطت محاولة ثالثة لتنظيم الدولة الإسلامية لاختراق خطوطها الدفاعية شرقي مدينة الرمادي الليلة الماضية.

وتبادلت الشرطة والمقاتلون السنة الموالون للحكومة قذائف المورتر ونيران القناصة مع المتشددين على طول خط المواجهة الجديد في حصيبة الشرقية حيث حفرت قوات الأمن خنادق لمنع مقاتلي التنظيم من التقدم شرقا.

وسقطت الرمادي في أيدي تنظيم الدولة الإسلامية يوم الأحد في أكبر انتكاسة لقوات الأمن العراقية في نحو عام مما أثار التساؤلات حول استراتيجية التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لإضعاف التنظيم المتشدد وتدميره.

ويسعى المتشددون الآن إلى تعزيز مكاسبهم في محافظة الأنبار من خلال محاولة التقدم شرقا صوب قاعدة الحبانية حيث تتجمع قوات الأمن العراقية وقوات الحشد الشعبي الشيعية.

وقال الرائد خالد الفهداوي من الشرطة مستخدما الاسم الشائع لتنظيم الدولة الاسلامية ”تحاول داعش باستماتة اختراق دفاعاتنا لكن هذا من المستحيل حاليا.“ وأضاف ”استوعبنا الصدمة ووصلت المزيد من التعزيزات للجبهة. حاولوا خلال الليل اختراق دفاعاتنا لكنهم فشلوا. طائرات الهليكوبتر العسكرية كانت في انتظارهم.“

والحبانية واحدة من الجيوب القليلة المتبقية تحت سيطرة الحكومة في الأنبار وتقع بين الرمادي والفلوجة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية منذ أكثر من عام.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك