داعش يعدم 11 رجلاً في سوريا

داعش يعدم 11 رجلاً في سوريا

دمشق – قال ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ إن عدد  ضحايا داعش ارتفع الأربعاء ليصل  إلى 11 رجلاً تم إعدامهم على يد تنظيم الدولة الإسلامية في محافظتي دير الزور والحسكة، أكثر من نصفهم أعدموا ذبحاً بوساطة آلات حادة.

وقال ”المرصد“، إنه علم من نشطاء في محافظة دير الزور، أن تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ أعدم ثلاثة رجال قرب البلدية ببلدة الشحيل الواقعة في الريف الشرقي لدير الزور، والتي تعد المعقل السابق لتنظيم ”جبهة النصرة“ في سوريا، وينحدر منها القائد العام للنصرة (الفرع السوري لتنظيم القاعدة) أبو محمد الجولاني.

وأكد ”المرصد“ الذي يتخذ من بريطانيا مقراً له، أن ”داعش“ قام ب ”ذبحهم“ بوساطة آلات حادة، أحدهم بتهمة أنه مقاتل سابق ولم ”يستتب“، فيما الآخر كان ”متواجداً في تركيا“.

وأعدم الثالث وهو مجهول الهوية، بتهمة ”قتال التنظيم والتنسيق مع الصحوات في تركيا“.

وأكد النشطاء لـ“المرصد“ أن التنظيم اعتقل الرجال الثلاثة، فور عودتهم إلى الريف الشرقي لدير الزور قادمين من تركيا.

كذلك أعدم التنظيم رجلاً في قرية الجرذي الشرقي بريف دير الزور الشرقي، متهمة إياه بـ“الخروج في مظاهرة ضد الدولة الإسلامية والتحريض على قتالها“، وأكدت المصادر أن الرجل هو من قرية الجرذي الشرقي، فيما أعدم رجلين آخرين أحدهما في قرية الدحلة بالريف الشرقي بتهمة ”قتال الدولة الإسلامية“، فيما أعدم الآخر بتهمة ”العمالة للنظام النصيري“ وذلك في قرية السفيرة تحتاني.

كذلك ذكر ”المرصد“ أن ”داعش“ أعدم رجلين أحدهما مقاتل سابق و“تاب“، في مناطق سيطرته بريف الحسكة شمال شرقي سوريا.

وقام بإطلاق النار عليهما بعد إلباسهما ”اللباس البرتقالي“ المخصص للإعدام، وسط تجمهر عشرات المواطنين بينهم أطفال، وذلك بتهمة ”خيانة التنظيم والتعاون مع النظام النصيري (في إشارة إلى نظام الأسد) وتشكيل صحوات لقتال داعش“.

وأشار ”المرصد“ إلى أنه بإعدام الـ 11 رجلاً يوم الأربعاء يرتفع بذلك إلى 81 عدد الذين وثق ”المرصد“ إعدامهم على يد ”داعش“ في مناطق سيطرته بسوريا، خلال الشهر الـ 11 من إعلانه لـ“دولة الخلافة“ ونفذت عمليات الإعدام في الفترة الممتدة بين الـ 28 من شهر نيسان/ أبريل والـ20  من شهر أيار / مايو الجاري.

حيث أعدم التنظيم 70 مدنياً بينهم 9 أطفال و5 مواطنات في محافظات حلب ودير الزور وحمص وريف دمشق، بتهم ”سب الذات الإلهية، وقطع الطريق والسلب، وخيانة المسلمين، والتعاون مع النظام النصيري، وتشكيل صحوات لقتال الدولة الإسلامية، والتنسيق مع الصحوات في تركيا، والخروج في مظاهرة ضد الدولة الإسلامية والتحريض على قتالها، وتجنيد أبناء عشيرة الشعيطات بمعسكر تدمر“، و4 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية، و7 عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

وليرتفع إلى 2235 عدد المدنيين والمقاتلين وعناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، الذين أعدمهم التنظيم بمناطق سيطرته في الأراضي السورية، منذ إعلانه عن “خلافته” في 28/ 6/ 2014 وحتى اليوم 20/ 5/ 2015.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com