التحالف المناهض لـ داعش يجتمع في باريس

التحالف المناهض لـ داعش يجتمع في باريس

باريس- قال مسؤولون فرنسيون اليوم الأربعاء إن وزراء من دول التحالف التي تقاتل متشددي تنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق وسوريا سيجتمعون في باريس في الثاني من يونيو /حزيران لرسم إستراتيجية جديدة تشمل كيفية وضع حد للخسائر التي حدثت في الآونة الأخيرة.

وبعد الاستيلاء على مدينة الرمادي في وقت سابق هذا الأسبوع يسعى متشددو “الدولة الإسلامية” لتعزيز مكاسبهم في محافظة الأنبار العراقية حيث مازالت توجد جيوب صغيرة من الأراضي تحت سيطرة الحكومة. 

وقال دبلوماسي فرنسي رفيع “يأتي (الاجتماع) في الوقت المناسب لتقييم ما يحدث لوجود بعض التطورات الإيجابية والأخرى السلبية” مضيفا أن ممثلي الدول سيجتمعون في الثاني من يونيو/ حزيران.

وأكد المتحدث باسم الحكومة ستيفان لو فول عقد الاجتماع .

وتقول الولايات المتحدة التي تتزعم التحالف إنه يضم أكثر من 60 دولة تقوم بمهام مختلفة من بينها شن هجمات عسكرية وتقديم دعم إنساني وشؤون الدعاية وتجفيف منابع تمويل “الدولة الإسلامية.” 

وتقول واشنطن إنه بالإضافة إلى الولايات المتحدة تشارك كل من السعودية وقطر والأردن والبحرين في الضربات الجوية في سوريا أو في تقديم الدعم لها. 

وانضمت استراليا وبريطانيا وكندا وفرنسا إلى العمليات الأمريكية ضد أهداف “الدولة الإسلامية” في العراق. 

وقال الدبلوماسي: “خسارة الرمادي تثير قلقا بالغا … ومسألة كيفية استعادتها وما هي المساعدة التي يمكننا أن نقدمها للحكومة ستكون الشيء المهم.” 

وأضاف أن 24 وزيرا ومنظمة سيأتون إلى باريس.

وستركز المحادثات أيضا على محاولة استئناف محادثات السلام المتعثرة في سوريا وكيفية جعل حكومة العراق ذات قاعدة أشمل وكيفية التعامل مع معضلة المقاتلين الأجانب.

وقال الدبلوماسي: “الأمور تحركت في سوريا، النظام في وضع بالغ السوء ويخسر أراضية وهذا يساعد في الدفع نحو حل سياسي.”

ودخل مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” اليوم الأربعاء مدينة تدمر التاريخية بعد اشتباكات ضارية مع الجيش ومقاتلين متحالفين معه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع