المعارضة تتقدم في ريف دمشق وغرب سوريا

المعارضة تتقدم في ريف دمشق وغرب سوريا

المصدر: دمشق – إرم

سيطر مقاتلو “الجبهة الجنوبية” صباح اليوم الأربعاء على أحد حواجز قوات النظام، بعد اقتحامه وقتل عناصره في ريف دمشق الغربي.

وأفادت مصادر ميدانية أن مقاتلي “الجيش الأول” و”جبهة أنصار الإسلام” اقتحموا في هجومٍ مفاجئ أحد حواجز أوتوستراد السلام، التابع للواء (68 – الفرقة السابعة) في ريف دمشق الغربي، وتمكنوا من السيطرة عليه بعد اشتباكات عنيفة أسفرت عن مقتل جميع عناصره، إضافةً إلى اغتنام دبابة “تي 55” وأسلحة متوسطة وخفيفة.

وفي ذات السياق تعرضت الجبهة الشرقية لمدينة معضمية الشام بريف دمشق الغربي لقصف كثيف، وتم استهدافها بصواريخ أرض – أرض من طراز “فيل”، في حين اندلعت حرائق ضخمة بأشجار الزيتون وبساتين المدينة على الجبهة الجنوبية الغربية للمدينة (جبهة الشياح)، جراء عمليات القصف.

وفي محافظة إدلب غرب سوريا، أفاد ناشطون أن مقاتلي تحالف “جيش الفتح” تمكنوا صباح اليوم من تدمير دبابتين لقوات النظام في قرية كفر نجد، بعد استهدافهما بصواريخ مضادة للدروع.

وقال الناشطون إن معارك تدور الآن على أطراف قرية كفر نجد، وذلك بعد تمكُّن “جيش الفتح” من إتمام سيطرته على قرية نحليا شمالي مدينة أريحا، آخر معاقل قوات النظام في مدينة إدلب.

وأكدت المصادر أن السيطرة على القرية جاءت بعد معارك عنيفة مع جيش النظام الموجود في محيط القرية ومبنى المداجن وكافة المباني السكنية.

وكانت قوى سورية معارضة، أعلنت مساء الثلاثاء، سيطرتها على نحو 27 حاجزاً كان الجيش السوري يسيطر عليها في ريف إدلب.

وقالت المعارضة في بيان لها إن “أبرز الحواجز التي تم السيطرة عليها هو حاجز المسطومة الذي شهد ارتكاب مجازر بحق المدنيين السوريين خلال السنوات الماضية، والذي كان مركز الثقل للنظام في جنوبي محافظة إدلب المحررة”.

وفي وقت سابق من يوم أمس قال ناشطون ميدانيون، إن كتائب من المعارضة المسلحة سيطرت على قاعدة عسكرية للجيش السوري في محافظة إدلب.

وأضاف الناشطون أن قوات النظام انسحبت من قاعدة “المسطومة” بعد اشتباكات عنيفة لتوسع المعارضة المسلحة بذلك سيطرتها على الجزء الشمالي الغربي من البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع