الأكراد يدحرون ”داعش“ في الحسكة السورية

قوات حماية الشعب الكردية بالاشتراك مع مجموعات موالية لها تمكنت جميعاً من إحراز تقدم غير مسبوق لها على حساب "داعش" في ريف الحسكة الغربي.

تمكن المقاتلون الأكراد في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، من استغلال المعارك الطاحنة، التي يخوضها ”داعش“ ضد قوات النظام السوري في محيط مدينة تدمر منذ نحو أسبوع، وذلك من خلال مهاجمة نقاط تمركز ”داعش“ في المنطقة الممتدة بين مدينة تل تمر ذات الغالبية المسيحية الآشورية، والتي تقع على نهر الخابور أكبر روافد نهر الفرات في […]

المصدر: دمشق – إرم

تمكن المقاتلون الأكراد في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، من استغلال المعارك الطاحنة، التي يخوضها ”داعش“ ضد قوات النظام السوري في محيط مدينة تدمر منذ نحو أسبوع، وذلك من خلال مهاجمة نقاط تمركز ”داعش“ في المنطقة الممتدة بين مدينة تل تمر ذات الغالبية المسيحية الآشورية، والتي تقع على نهر الخابور أكبر روافد نهر الفرات في سوريا.

وأكد ناشطون ميدانيون، أن قوات حماية الشعب الكردية بالاشتراك مع ”جيش الصناديد“ المكون من مقاتلين عرب من عشيرة ”شمّر“ العربية، التي يتزعمها حميدي دهام الجربا، رئيس ”كانتون الإدارة الذاتية“ الذي أسسه حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في مناطق سيطرته شمال شرق سوريا، وبالاشتراك مع مجلس الحماية السرياني، وهو مليشيا مسلحة تتكون من مقاتلين من الأقلية المسيحية السريانية المتواجدة في ريف الحسكة الشمالي، ومجلس حرس الخابور، وهو مليشيا مكونة من مقاتلين مسيحيين آشوريين من أبناء القرى والبلدات المنتشرة على وادي نهر الخابور، تمكنت جميعاً من إحراز تقدم غير مسبوق لها على حساب ”داعش“ في ريف الحسكة الغربي، حيث تقدمت في المناطق الممتدة جنوب بلدة تل تمر لتقترب لأول مرة من منطقة جبل عبد العزيز، أهم معاقل ”داعش“ غرب مدينة الحسكة.

ولفت الناشطون إلى أن هذا التقدم الميداني جاء بعد أكثر من تسع غارات جوية شنها طيران التحالف الدولي لمحاربة تنظيم ”داعش“ على نقاط تمركز التنظيم، جنوب بلدة تل تمر وجنوب مدينة رأس العين، لتتبع قوات حماية الشعب الكردية وحلفاؤها الغارات بهجوم ميداني كبير أربك قوات ”داعش“ في المنطقة وأجبرها على الانسحاب.

وأشار الناشطون إلى أن غارات التحالف الدولي، وهجمات قوات حماية الشعب الكردية وحلفائها على قوات ”داعش“ في المنطقة، خلفت خسائر كبيرة في صفوف هذه القوات.

ونجحت قوات حماية الشعب الكردية في مد نفوذها في ريف الحسكة في الفترة الأخيرة على مناطق لم تبسط نفوذها عليها من قبل، دون أن تلقى قواتها التي تقضم المزيد من المناطق التي يسيطر عليها ”داعش“ أية مقاومة حقيقية من قوات التنظيم، المنشغلة في محاولاتها المستمرة للتمدد في تدمر وجنوب سوريا.

وفي الأثناء أعلن ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“، وهو هيئة معارضة ترصد مجريات الحرب في سوريا، أن 170 عنصراً من ”داعش“ قتلوا خلال 48 ساعة في غارات التحالف الذي تقوده واشنطن في شمال شرق سوريا.

وقال المرصد إن ”ما لا يقل عن 170 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) من جنسيات سورية وغير سورية لقوا مصرعهم خلال الـ 48 ساعة الفائتة جراء القصف المكثف لطائرات التحالف العربي الدولي على تمركزات وآليات التنظيم في المنطقة ومواقعها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com