مخطط يمني لإطلاق معركة ”التحرر“ من منطقة محاذية للسعودية

مخطط يمني لإطلاق معركة ”التحرر“ من منطقة محاذية للسعودية

 مأرب (اليمن)– يبدو أن المهمة القادمة للدولة اليمنية، بعد انقضاء الأيام الثلاث لمؤتمر ”انقاذ اليمن“ المنعقد بالعاصمة السعودية الرياض خلال 17-19 مايو/ آيار الجاري، هي البحث عن منطقة آمنة، تكون خارج سيطرة الحوثيين، وذلك للبدء بتحركات سياسية وعسكرية تُعيد للدولة هيبتها، وتفرض واقعاً جديداً على الأرض.

ومن خلال القاء نظرة على خارطة المدن اليمنية، فإن ”حضرموت“ (جنوب)، و“مأرب“(شرق) تحضران بقوة كأفضل خيارين ليكونا مجتمعين، أو أحدهما، منطلقاً لمعركة بريّة تخوضها وحدات الجيش الموالية للرئيس هادي بمساندة رجال المقاومة الشعبية ضد الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح.

وتتميز ”حضرموت“ و“مأرب“، وكلاهما تنتجان النفط والغاز، بوجود حدود مشتركة لهما مع السعودية من جهة الجنوب، وأغلبها مناطق صحراوية وجبليّة، كما يوجد منفذ بري مع السعودية هو منفذ ”الوديعة“، ما يعني سهولة خروج القيادات اليمنية عبره، ومن خلاله ستتدفق المعونات والدعم، بعيداً عن أعين وأيدي الحوثيين، الذين لا تواجد لهم اطلاقاً في ”حضرموت“، كما أنهم يقفون عاجزين، منذ سبتمبر/ أيلول الماضي، عن السيطرة على ”مأرب“، مكتفين بنصب نقاط تفتيش، ومواقع تجمعات لمسلحيهم في حدودها الشمالية والغربية في الطريق إلى صنعاء.

وتقول معلومات حصلت عليها ”الأناضول“، من مصادر عسكرية، وأخرى بالمقاومة، فضّلت عدم الكشف عن هويتها، أن قيادات عسكرية على رأسها رئيس هيئة الأركان في الجيش الموالي للشرعية، اللواء الركن ”محمد المقدشي“ وصلت، خلال الأيام القليلة الماضية، إلى منطقة ”العبر“ المحاذية للحدود السعودية، للتخطيط لقيادة معركة، يرى مراقبون، أنها ستكون الخطوة الأولى في مسيرة ”التحرر“ من قبضة الحوثيين، والبدء في تشكيل ما يشبه النواة للدولة اليمنية التي توافق عليها اليمنيون في مؤتمر الحوار الوطني، وأكدوا على ذلك في مؤتمر انقاذ اليمن، مؤخراً بالرياض.

نظرياً، تبدو المهمة سهلة قياساً إلى الدعم الاقليمي للملف اليمني وضرورة عودة الشرعية، لكنها، بكل تأكيد، ستواجه عراقيل عدة في طريقها، تتمثل بالتحالف الذي أقامه الحوثيون مع ”صالح“، بكل ما يعني من قوة عسكرية وقبليّة توالي الأخير، وتقف صراحةً ضد الرئيس هادي والتحالف العربي الذي يدعمه لاستعادة شرعيته.

هذا التحالف يبسط سيطرة، جزئية كانت أم كليّة، ويفرض تواجده بقوة السلاح النوعي الذي يمتلكه الحرس الجمهوري والقوات الخاصة، إضافة إلى أسلحة متطورة حصل عليها الحوثيون من طهران، وفق العديد من التقارير.

ووفق المراقبين، فإن مهمة استعادة الدولة، أو تكوين نواة لجيش وطني، ستكون أولى مهامها تحرير العاصمة السياسيّة صنعاء، أو الاقتصاديّة عدن، من قبضة ”صالح“ و“الحوثيين“، تبدو مهمة غاية في الصعوبة، وتحتاج جهود كبيرة ومنسّق لها، حتى لا تجر البلاد إلى احتراب أهلي، تفقد معه ما تبقى من عافيته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com