واشنطن تحقق مع زوجة ”أبو سياف“ في مقتل كايلا مولر

واشنطن تحقق مع زوجة ”أبو سياف“ في مقتل كايلا مولر

المصدر: دمشق - إرم

قال مسؤولون أمريكيون إن ”زوجة أبو سياف أحد كبار زعماء تنظيم داعش الذي قتل في غارة في مطلع الأسبوع، المعتقلة حالياً، ستخضع للاستجواب بشأن ما تعرفه هي وزوجها عن معاملة التنظيم للرهائن“.

وقال مسؤولو الأمن وإنفاذ القانون في الولايات المتحدة إن ”واشنطن تعتقد أن أبو سياف ضالع في التعامل مع رهائن أجانب منهم عاملة الإغاثة الأمريكية كايلا مولر التي قتلت على يد تنظيم داعش في فبراير (شباط) الماضي“. لكنهم أشاروا إلى أن دور زوجته كان محدوداً. ولم يعلق ممثل عن عائلة مولر على الأمر.

وأضافوا أنه ”من المرجح استجواب أم سياف أمام أعضاء بمجموعة استجواب المعتقلين ذوي الأهمية العالية، وهي وحدة تأسست بعد أن ألغى الرئيس الأمريكي باراك أوباما برنامجاً لمكافحة الإرهاب يتبع المخابرات المركزية الأمريكية، تعرض لانتقادات واسعة النطاق بسبب اللجوء إلى التعذيب“.

وفجرت مصادر أمريكية مطلعة أمس مفاجأة مفادها أن الغارة الأميركية التي نفذتها، أخيرا، قوة خاصة في مدينة دير الزور السورية، لم يكن هدفها القيادي أبو سياف، مسؤول النفط والغاز والتمويل في تنظيم داعش، بل زوجته، التي اعتقلت في تلك العملية.

وكان قرابة 100 جندي، انطلقوا من العراق على متن مروحيات بقيادة أمريكية، نفذوا إنزالاً ليل الجمعة في حقل العمر النفطي بدير الزور، مما أسفر عن مقتل 32 عنصرًا من داعش بينهم 4 قياديين.

وقالت المصادر الأمريكية إن العملية استهدفت زوجة أبو سياف، القيادي التونسي، لأنها متورطة في تعذيب وقتل عاملة الإغاثة الأمريكية كايلا مولر، التي أسرت وعذبت وقتلت على يد التنظيم، إلى جانب لعبها دوراً حيوياً في أنشطة داعش الأخرى.

وحسب تقرير ”لجان التنسيق السورية“ عن العملية، فإن مترجماً عراقياً كان يرافق جنود القوات الخاصة ركز أسئلته عن زوجة أبو سياف التي اعتقلتها القوة.

وأبلغ أحد المسؤولين المطلعين بملفات مكافحة الإرهاب أن التنظيم الإرهابي منح أبو سياف عاملة الإغاثة مولر ”كزوجة قسرية أو جارية من جواريه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com