قتال عنيف بين قوات النظام السوري والمعارضة بريف اللاذقية

قتال عنيف بين قوات النظام السوري والمعارضة بريف اللاذقية

إدلب ـ ندلعت معارك بين فصائل من المعارضة المسلحة والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في ريف محافظة اللاذقية في جنوب سوريا، إثر تقدم للمعارضين في إدلب.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن محيط قمة النبي يونس بريف اللاذقية الشمالي، يشهد مواجهات بين طرفي النزاع، وسط قصف مدفعي من قبل القوات الحكومية.

ويكتسب جبل النبي يونس، أهمية استراتيجية في الحرب بين الطرفين، كونه النقطة الأعلى في اللاذقية، ويقع على الحدود الإدارية الفاصلة بين محافظات إدلب وحماة واللاذقية.

وعملت القوات الحكومية على تحصين مواقعها في المنطقة، منذ أن خسرت مدينة جسر الشغور الاستراتيجية ومدينة إدلب في محافظة إدلب، في تطور اعتبر مكسبا هاما للمعارضة.

وفي سياق آخر، اندلعت مواجهات اليوم الاثنين في ريف اللاذقية غداة تقدم المعارضة في بلدة المسطومة بإدلب، في محاولة للسيطرة على المعسكر الذي يشكل آخر نقطة عسكرية للقوات الحكومية في المحافظة.

وكانت تقارير إعلامية، قد قالت إن المعارضين سيطروا على تلة المسطومة المطلة على المعسكر، بالإضافة إلى 10 حواجز كانت تابعة للقوات الحكومية والميليشيات الداعمة لها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع