ليبيا.. معارك عنيفة بين مليشيات طرابلس وداعش في سرت

ليبيا.. معارك عنيفة بين مليشيات طرابلس وداعش في سرت

طرابلس ـ تجددت الاشتباكات بشكل عنيف، صباح اليوم الإثنين في مدينة سرت وسط ليبيا، بين عناصر متشددة تنسب نفسها لتنظيم ”داعش“ والكتيبة ”166“ المكلفة بتأمين المدينة من قبل المؤتمر الوطني العام المنعقد بطرابلس.

ونقلت وكالة الأناضول، عن محمد زادمة، رئيس غرفة عمليات سرت التابعة لرئاسة أركان المؤتمر الوطني العام، قوله إن ”قوات الكتيبة 166 تستهدف منذ ساعات الصباح الأولى، المجموعات المتشددة المتمركزة في مجمع واغادوغو ومقار أخرى قريبة منه، وسط المدينة“، مضيفا أن ”أسلحة ثقيلة إضافة إلى الطيران، اُستخدمت في استهداف تلك المجموعات، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى في صفوف المتشددين.

وكانت الكتيبة 166، أعلنت، نهاية أبريل/نيسان الماضي، عن بدء عملية عسكرية واسعة في سرت لتحريرها من مجموعات متشددة تنسب نفسها لتنظيم ”داعش“ منذ إعلان سيطرتها في يناير/كانون ثان الماضي على مقار حكومية ومبانٍ عامة بالمدينة.

وأوضح المسؤول العسكري، أن استهداف تلك المجموعات اليوم، جاء بعد ”التأكد من خلو الأحياء القريبة من تلك المقار الحكومية التي يسيطر عليها داعش من السكان“، مرحجا أن العملية العسكرية الحالية ربما ”ستكون الأخيرة والحاسمة لتأمين مدينة سرت وتطهيرها من المتشددين بعد أن ضيقت كتيبة 166 الخناق عليهم“.

وفي سياق متصل، أفاد أحد السكان في سرت أن الاشتباكات بين الطرفين ما زالت مستمرة، وأن الأحياء القريبة من تمركزات مسلحي ”داعش“ باتت خالية من سكانها، مؤكدين أن مسلحي ”داعش“ يستخدمون مدافع الهاون في قصف تمركزات قوات المؤتمر، و أن القصف ألحق أضراراً مادية بعدد من منازل المواطنين، دون أن يبلغ عن وقوع خسائر بشرية.

والخميس الماضي، اندلعت اشتباكات بين الطرفين، بعد هجوم شنته المجموعات المتشددة على وحدات تابعة للكتيبة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، في منطقة الظهير غربي سرت.

وتتمركز الكتيبة 166 عند معظم أجزاء المدينة ومنافذها الرئيسية إضافة لكامل الطريق الساحلي الرابط بين المدينة والهلال النفطي شرقيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة