رئيس إسرائيل يحمل حكومته تداعيات أزمة ”الفلاشا“

رئيس إسرائيل يحمل حكومته تداعيات أزمة ”الفلاشا“

اعتبر الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين أن المجتمع الاسرائيلي أخطأ في تعامله مع أبناء الطائفة اليهودية الإثيوبية ”الفلاشا“ ومعالجة قضاياهم على مر السنين.

وقال ريفلين، في تصريح نقلته الإذاعة الإسرائيلية، الأحد، إن ”المسؤولية عن إصلاح هذا الخطأ تقع على عاتق كل شخص منا، خاصة الحكومة والجهاز القضائي وأجهزة الأمن والمجتمع المدني“.

وأحيت الحكومة الإسرائيلية اليوم في القدس ذكرى أبناء الطائفة اليهودية الإثيوبية الذين ماتوا أو قتلوا خلال قدومهم إلى إسرائيل بطرق مختلفة منها التهريب، والبالغ عددهم بحسب القناة السابعة الإسرائيلية 4 آلاف شخص، في ظل التفرقة العنصرية التي يعيشها 125 ألف يهودي إثيوبي في إسرائيل.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تصريح نقلته الإذاعة الإسرائيلية ”أتعهد بالعمل على اجتثاث مظاهر العنصرية والتمييز“، واعداً بتشكيل لجنة وزارية خاصة برئاسته للتعامل مع قضايا الطائفة اليهودية الإثيوبية، وفقاً للأناضول.

وتظاهر المئات من اليهود الاثيوبيين مؤخراً وسط تل أبيب للمطالبة بوقف عنف الشرطة الإسرائيلية ضدهم، حيث يتهمون المؤسسات الإسرائيلية والشرطة بالتمييز بينهم وبين اليهود من أصول غير إثيوبية.

وتشير إحصاءات غير رسمية إلى أن 5400 يهودياً من ”الفلاشا“ يخدمون في الجيش الإسرائيلي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com