هادي: سنعود إلى صنعاء قريبا

هادي: سنعود إلى صنعاء قريبا

الرياض ـ وعد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مواطني بلاده بعودة حكومته إلى صنعاء وعدن “قريبا”، دون تحديد موعد ذلك بدقة.

جاء ذلك في كلمته بالجلسة الافتتاحية لأعمال مؤتمر “إنقاذ اليمن وبناء الدولة الاتحادية” الذي انطلق في العاصمة السعودية الرياض، اليوم الأحد، في حضور الفرقاء اليمنيين باستثناء الحوثيين.

ووجه الرئيس اليمني رسالة إلى شعبه قائلًا: “يؤلمنا كقيادة لهذا البلد أن نرى وطننا تحت حصار المليشيات الانقلابية، غير أننا نعدكم برغم كل ذلك بأن الفرج سيكون قريباً، وأن مصير الهمجية لم يكن يوماً غير مزبلة التاريخ”.

ووصف مؤتمر الرياض بأنه “المحطة الرئيسية بعد الانقلاب على الشرعية من قبل صالح والحوثيين” مضيفا أن الهدف من المؤتمر “استعادة الدولة اليمنية”.

كما شكر هادي، المملكة السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي على مواقفها تجاه اليمن، والتدخل السريع بعاصفة الحزم لاستعادة الشرعية، والمدن اليمنية.

فيما ألقى مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ كلمة طالب فيها بتمديد الهدنة خمسة أيام أخرى.

ويشهد اليمن هدنة إنسانية، لخمسة أيام تنتهي اليوم الأحد ، بعد أسابيع من القصف الجوي من طائرات تابعة لتحالف دولي داعم لشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، واشتباكات ميدانية بين أنصار الرئيس المقيم بالسعودية، والحوثيين الذين استولوا على العاصمة اليمنية في سبتمبر/ أيلول الماضي.

ودعا ولد الشيخ كل الأطراف للجلوس على طاولة الحوار “دون اشتراطات مسبقة”، مبينا أن “الأمم المتحدة تدعم أمن ووحدة واستقرار اليمن”.

وفي كلمة ببداية الجلسة الافتتاحية، كان رئيس الهيئة الاستشارية لمؤتمر الرياض، عبدالعزيز جباري، قال إن هدف المجتمعين “ليس فقط إسقاط الانقلاب بل تنفيذ مخرجات الحوار الوطني”.

ودعا رئيس الهيئة الاستشارية للمؤتمر أبناء اليمن، إلى جعل مؤتمر الرياض مؤتمرا تاريخيا توافقيًا تصالحيًا يبرز للعالم من خلاله الوجه المشرق للشعب اليمني الذي ينشد السلام والأمن والاستقرار ويرغب أن يعيش حياة كريمة هادئة يسودها العدل والحرية والرخاء .

وبحسب وكالة الأنباء السعودية قال جباري: “العالم كله معنا في هذه القاعة فليكن مؤتمرنا هذا نقطة إشعاع ومحطة انطلاق لبناء يمن المستقبل اليمن الاتحادي العادل الذي سيجد فيه كل أبناء الشعب اليمني حقوقهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وبحياة سعيدة طالما كانوا ينشدونها”.

وعلى الرغم من اعتراض الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح على مقر إقامة المؤتمر في الرياض، الا أن السعودية حشدت كافة الفرقاء اليمنيين بمن فيهم قيادات من حزب صالح، بينما تغيب الحوثيون، الذين يتمسكون بمؤتمر تحت رعاية الأمم المتحدة يعقد في جنيف، لم يعلن رسميا عن موعده حتى اليوم.

وقالت مصادر سياسية يمنية إنه من المقرر أن يناقش المؤتمر 3 ملفات رئيسية، هي: الملف السياسي وتطبيق قرارت مجلس الأمن بشأن اليمن، والملف الاقتصادي المتمثل بإعادة إعمار المناطق المتضررة من الحرب، والملف الأمني الذي يشمل كيفية تشكيل جيش يمني وطني لا يدين بالولاء لأشخاص أو فئات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع