أخبار

تاريخ النشر: 14 مايو 2015 15:29 GMT
تاريخ التحديث: 14 مايو 2015 15:29 GMT

فلسطين.. إعلان قداسة الراهبتين ماري ومريم

راعي كنيسة العائلة المقدسة للاتين في رام الله الأب إبراهيم شوملي يقول إن الحدث يحمل معان وطنية وسياسية ودينية وإنسانية بامتياز.

+A -A

رام الله– ثمن راعي كنيسة العائلة المقدسة للاتين في رام الله الأب إبراهيم شوملي، حرص واهتمام الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، حضور القداس الحبري، الذي سيترأسه قداسة البابا فرنسيس في حاضرة الفاتيكان، يوم الأحد المقبل 17 أيار/مايو الجاري، لإعلان قداسة الراهبتين الفلسطينيتين الأم ماري ألفونسين، والأخت مريم بواردي.

وقال الأب شوملي إن إعلان قداسة الراهبتين الفلسطينيتين الأم ماري من مؤسسة راهبات الوردية المقدسة، والأم مريم من مؤسسة دير الكرمل في بيت لحم، فخر لكل الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم، مسلمين ومسيحيين وسامريين.

وأضاف الأب شوملي، خلال لقاء صحفي عقد، في مدينة رام الله، أن هذا الحدث يحمل معان وطنية وسياسية ودينية وإنسانية بامتياز.

وأشار إلى أن أكثر من ألفي فلسطيني سيشاركون في هذا الاحتفال، حيث بدأت وفود من الحجاج الفلسطينيين تصل روما، إلى جانب المئات من الحجاج من لبنان وسوريا والأردن.

وأوضح أن هناك برنامج احتفالات وقداديس شكر وصلوات في روما والقدس وبيت لحم ورام الله وحيفا والناصرة وعمان بمناسبة إعلان قداسة الراهبتين الفلسطينيتين.

وحول آلية اختيار القديسين في الكنيسة الكاثوليكية، أشار الأب شوملي إلى أنه ”يتم اختيار القديس في الكنيسة عن طريق دراسة كاملة وافية لحياة الشخص المرشح لهذا المقام الرفيع في الكنيسة بعد وفاته؛ فتعتمد على حياة التقوى والتقشف التي سلكها عن طريق سيرها على الفضائل الإلهية والأدبية في الحياة المسيحية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك