العالم العربي

ازدياد مخاوف انهيار الهدنة الإنسانية في صنعاء
تاريخ النشر: 13 مايو 2015 9:21 GMT
تاريخ التحديث: 13 مايو 2015 9:21 GMT

ازدياد مخاوف انهيار الهدنة الإنسانية في صنعاء

الحوثيون يطلقون رصاص مضاداتهم في الهواء ومخاوف من خرق الهدنة الإنسانية.

+A -A
المصدر: إرم ـ صنعاء

مع دخول الهدنة ساعاتها الأولى في اليمن، لا تبدو الأوضاع الميدانية هادئة بشكل عام؛ ففي العاصمة صنعاء سُمع دوي المضادات الأرضية تطلق نيرانها بشكل متقطع وخفيف منذ ليل الثلاثاء وحتى صباح الأربعاء، ما شكل عامل قلق للمواطنين الذين يأملون أن تصمد الهدنة حتى وصول المساعدات والمشتقات النفطية.

وفي حين قالت مصادر إن إطلاق النار من المضادات الحوثية يأتي احتفالاً في إطار ما يسمونه ”الانتصار“، ذكرت مصادر أخرى أنه إجراء احترازي تحسباً لأي تحليق في السماء لطيران التحالف قد لا يستطيع الحوثيون رصده وبالتالي يطلقون النار في الهواء عشوائياً.

ولا يبدو أن أي شيء على الصعيد الإنساني تغير في صنعاء، فأكوام القمامة ما تزال متكدسة في الطرقات والشوارع الرئيسية، وثمة انعدام كامل لمادة الغاز المنزلي، وكذلك الحال بالنسبة لمادتي الديزل والبترول، كما تعيش البلاد في ظلام دامس بسبب انقطاع الكهرباء.

وقال العميد أحمد عسيري، المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية، إن الحوثيين كانوا يقصفون مناطق حدودية سعودية في جازان حتى اللحظة الأخيرة وقبل دقائق من بدء الهدنة. وتابع أن هذا يجعله لا يثق في أن جماعة الحوثي ستلتزم بالهدنة.

وتتهم منظمات عالمية جماعة الحوثيين باستخدام الأطفال والزج بهم في الحروب.

وقالت منظمة ”هيومن رايتس ووتش“ في تقرير لها إن الحوثيين، ومع اشتداد القتال في اليمن، صعدوا من عمليات تجنيد الأطفال، داعيةً قادة المسلحين إلى ”التوقف عن استخدام الأطفال وإلا فهم يخاطرون بالملاحقة على جرائم الحرب“، مضيفةً أن ”الحوثيين يستغلون الأطفال ككشافة وحراس وسعاة ومقاتلين، مع تعريض بعض الأطفال للإصابة والقتل“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك