أخبار

إسرائيل تحاكم فلسطينيا بتهمة التحريض على الفيسبوك
تاريخ النشر: 12 مايو 2015 11:29 GMT
تاريخ التحديث: 12 مايو 2015 11:29 GMT

إسرائيل تحاكم فلسطينيا بتهمة التحريض على الفيسبوك

محكمة الصلح الإسرائيلية حكمت على أمين سر إقليم حركة فتح بالقدس سابقًا، الأسير عمر الشلبي بالسجن الفعلي لمدة تسعة أشهر، وخمسة أشهر مع وقف التنفيذ.

+A -A
المصدر: القدس المحتلة - زهران معالي

تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها التعسفية بحق الفلسطينيين في مدينة القدس، وآخر تلك الإجراءات اعتقالات وأحكام بالسجن ضد مقدسيين بدعوى ”التحريض على الفيسبوك“، في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ الاعتقالات ضد الفلسطينيين، وفي إجراء يكشف زيف ما تدعيه إسرائيل من الحريات والديمقراطية المزعومة.

وحكمت محكمة الصلح الإسرائيلية في القدس المحتلة صباح الثلاثاء على أمين سر إقليم حركة فتح بالقدس سابقًا الأسير عمر الشلبي بالسجن الفعلي لمدة تسعة أشهر، وخمسة أشهر مع وقف التنفيذ، بعد أن أدانته بممارسة ”التحريض عبر الفيسبوك“.

وأوضح رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمجد أبو عصب لشبكة إرم الإخبارية أن الاحتلال اعتقل الشلبي قبل خمسة أشهر ضمن حملة استهدفت مجموعة من المقدسيين، بهدف إسكات كل صوت مدافع عن حرية القدس والمسجد الأقصى المبارك.

وأشار إلى أن ما كتبه الشلبي على صفحته على ”فيسبوك“ هو ”الله ينتقم من يهودا غليك“، في إشارة إلى الحاخام الإسرائيلي المتطرف، والذي يعمل على تمكين اليهود من الصلاة في المسجد الأقصى، موضحاً أن إسرائيل اعتبرت ذلك تحريضاً.

وأوضح أبو عصب أن قاضي المحكمة أصدر حكمًا جائرًا بحق الأسير الشلبي، معتبرًا أن هذا الحكم يشكل سابقة قانونية خطيرة تستهدف المقدسيين حيث لأول مرة في تاريخ فلسطين يحاكم شاب فلسطيني على خلفية موضوع ”الفيسبوك“، وبتهمة ممارسة التحريض.

ونوه إلى أن سلطات الاحتلال اعتقلت 10 مقدسيين بسبب ”التحريض على الفيسبوك“، محذرا من أن تلك السياسة تتيح الفرصة لقوات الاحتلال باعتقال أي فلسطيني بمجرد النشر على ”فيسبوك“.

وأضاف أبو عصب لإرم أن اليهود باستمرار يمارسون سياسة التحريض على مواقع التواصل الاجتماعي ضد الفلسطينيين وقتلهم كما حدث مع الشهيد يوسف حسن رموني الذي تعرض لعملية قتل متعمد، ولم يتم ملاحقة قتلته ولا محاكمتهم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك