أخبار

معاناة الهجرة عبر ليبيا تحول الحلم الأوروبي إلى كابوس
تاريخ النشر: 12 مايو 2015 7:29 GMT
تاريخ التحديث: 12 مايو 2015 7:29 GMT

معاناة الهجرة عبر ليبيا تحول الحلم الأوروبي إلى كابوس

تقرير جديد لمنظمة العفو الدولية، يرصد التهديدات التي تعترض اللاجئين والمهاجرين في شتى أنحاء ليبيا.

+A -A
المصدر: طرابلس (شبكة إرم الإخبارية)

بات ملف المهاجرين غير الشرعيين في ليبيا، حديث الساعة في الأوساط المحلية والدولية، وتحمل قصص رحلات المهاجرين، حالة من الخوف والموت الذي يترصدهم، على طريق تحقيق حلمهم الأوروبي، الذي يقصدونه عبر المتوسط.

ويرصد تقرير جديد لمنظمة العفو الدولية، التهديدات التي تعترض اللاجئين والمهاجرين في شتى أنحاء ليبيا لخطر الاغتصاب، والتعذيب، والاختطاف من أجل الفدية على أيدي المتاجرين بالبشر والمهربين، فضلاً عن أشكال الاستغلال المختلفة على أيدي أرباب عملهم، والاضطهاد الديني، وغير ذلك من الانتهاكات على أيدي الجماعات المسلحة والعصابات الإجرامية.

ويكشف التقرير الذي تلقت شبكة إرم نسخة منه، تحت عنوان ”ليبيا تحفل بالقسوة“؛ قصص الاختطاف والعنف الجنسي وسوء المعاملة يرويها مهاجرون ولاجئون“، وعن الأهوال التي يتعرض لها اللاجئون والمهاجرون في ليبيا، والمحنة التي يعيشونها والتي اضطرت كثيرين منهم إلى المخاطرة بحياتهم، في رحلات محفوفة بالخطر، لعبور البحر في محاولة يائسة، للوصول إلى ملاذ في أوروبا.

المهاجرون والظروف المروعة

يصف فيليب لوثر مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، حالة المهاجرين، قائلاً إن ”الظروف المروِّعة التي يعيش فيها المهاجرون، بالتضافر مع تفشي انعدام القانون والنزاعات المسلحة المستعرة في البلاد، تبين مدى خطورة الحياة في ليبيا اليوم، فهم مضطرون مع غياب أية طرق قانونية للهرب طلباً للسلامة، إلى وضع حياتهم في أيدي مهربين يبتزونهم، ويسيئون معاملتهم، ويعتدون عليهم بقسوة“.

وأعلن مجلس أوروبا، في قمة خاصة عقدت في بروكسل الشهر الماضي، خططاً لزيادة الموارد المخصصة لعمليات البحث والإنقاذ في البحر المتوسط.

كما أعلن مجلس أوروبا عن خطط لتشديد الجهود الرامية إلى تحديد السفن التي تُستَخدَم في نقل اللاجئين والمهاجرين واحتجازها، وتدميرها قبل أن يستخدمها المهربون، وإذا طُبِّقَت هذه الإجراءات فقد تؤدي إلى وقوع آلاف المهاجرين واللاجئين في منطقة نزاع.

ويعلق لوثر على ذلك قائلاً: “ الالتزام الذي أعلنه زعماء الاتحاد الأوروبي بتخصيص مزيد من الموارد للبحث والإنقاذ خطوة محل ترحيب، ومع ذلك سيستمر غرق مزيد من الناس في البحر المتوسط، ما لم تُسَلَّم سفن الإنقاذ على وجه السرعة، وتنتشر في المناطق التي تشتد فيها الحاجة إليها، وهي المناطق التي تأتي منها أغلب نداءات الاستغاثة“.

وأضاف: ”تطبيق إجراءات للتصدي للمهربين دون إتاحة طرق بديلة آمنة للساعين للنجاة بحياتهم من النزاع في ليبيا، لن يحل المأزق الذي يعيشه المهاجرون واللاجئون، لا يمكن للعالم أن يستمر في تجاهل التزامه بتوفير الملاذ الآمن، لأي شخص يفر من مثل هذه الانتهاكات الرهيبة، وينبغي للدول المجاورة، بما في ذلك تونس ومصر، أن تُبقي حدودها مفتوحة لضمان إتاحة ملاذ آمن لأي شخص يفر من العنف والاضطهاد في ليبيا“.

وشددت مصر وتونس مؤخراً، القيود على حدودهما خشية انتقال النزاع في ليبيا إلى أراضيهما، وهو أمر لا يدع للمهاجرين واللاجئين، الذين كثيراً ما تكون جوازات سفرهم قد سُرِقَت أو صودرت على أيدي المهربين، أو العصابات الإجرامية، أو أرباب عملهم الليبيين، أي طريق آخر ممكن للخروج من البلاد غير الرحلات البحرية المحفوفة بالخطر إلى أوروبا.

الاضطهاد الديني

ويتعرض المسيحيون المهاجرون واللاجئون في ليبيا، على وجه الخصوص، لخطر الانتهاكات، كما يواجه المهاجرون واللاجئون عمليات اختطاف وتعذيب وسلب واعتداء بدني، على نطاق واسع على أيدي عصابات إجرامية وعصابات مهربي البشر، وكثيراً ما تقع مثل هذه العمليات على حدود ليبيا الجنوبية وعلى طول طرق التهريب المؤدية إلى السواحل الليبية.

ونقلت العفو الدولية، شهادة مهاجر من نيجريا يدعى تشارلز (30) عاماً، الذي أكد أنه قرر الهرب إلى أوروبا على متن قارب الشهر الماضي، بعد تعرضه للاختطاف والاعتداء البدني عدة مرات على أيدي أفراد عصابة إجرامية في مدينة زوارة، كان قد توجه لها هرباً من القصف العشوائي والقتال في طرابلس.

ويقدم المهاجر النيجيري بعضا من تفاصيل روايته: ”كانوا يأتون ويسرقون أموالنا ويجلدوننا، ولا أستطيع أن أتقدم بشكوى للشرطة عن أية مسألة تخص المسيحيين، لأنهم لا يحبوننا، وفي نهاية العام 2014، اختطفني أربعة أشخاص، لأنهم رأوا أنني أحمل الإنجيل“.

الاختطاف والابتزاز والعنف الجنسي

وبحسب التقرير، يتعرض المهاجرون واللاجئون للانتهاكات في جميع المراحل على طرق التهريب، الممتدة من شرق إفريقيا وغربها والمتجهة إلى السواحل الليبية.

وقال مهاجرون ولاجئون التقت بهم العفو الدولية، إن المهربين كانوا ينظرون إليهم ”كعبيد“ ويعاملونهم ”مثل الحيوانات“.

وقال أحدهم إن المهربين احتجزوهم في حجرة قذرة مكتظة لا يوجد فيها مرحاض أو فرش أو أغطية، ولم يكونوا يقدمون لهم أي طعام سوى فتات الخبز الجاف.

أما النساء، وخاصة من يسافرن بمفردهن أو بدون رجال، فيتعرضن لخطر الاغتصاب والإيذاء الجنسي على أيدي المهربين والعصابات الإجرامية، وتجبر النساء في بعض الحالات، اللاتي يختطفن على طرق التهريب ويعجزن عن دفع الفدية، على ممارسة الجنس بالإكراه مقابل الإفراج عنهن أو السماح لهن بمواصلة سفرهن.

وقالت شاهدة عيان في هذا الشأن ”أعرف أن المهرب اغتصب ثلاث نساء من إريتريا، كان يغتصبهن وكن يصرخن … حدث هذا مرتين على الأقل“.

وروت امرأة أخرى من نيجيريا أنها تعرضت لاغتصاب جماعي من 11 رجلاً من عصابة إجرامية بمجرد وصولها إلى سبها.

وأضافت ”أخذونا إلى مكان في الصحراء خارج المدنية، وكبلوا زوجي من يديه وساقيه في عمو واغتصبوني بشكل جماعي أمام عينيه … كان عددهم إجمالاً 11 رجلاً“.

انتهاكات في مراكز الاحتجاز

وتمتلك السلطات الليبية من 8 إلى 10 مراكز لإيواء المهاجرين غير الشرعيين، الذين يتم ضبطهم في الصحراء أو على السواحل، موزعة على عدة مدن وبلدات، وغالبا ما تعاني هذه المراكز من قلة الإمكانيات، وسوء المعاملة من قبل المشرفين عليها، خاصة مع عدم قدره هذه المراكز، استيعاب الآلاف من المهاجرين.

وتؤكد منظمة العفو الدولية في ختام تقريرها، بتعرض المهاجرين واللاجئين في ليبيا للاحتجاز إلى أجل غير مسمى، في ظروف مزرية في مراكز احتجاز، حيث يتفشى التعذيب وغيره من صنوف المعاملة السيئة، ويحتجز معظم هؤلاء بسبب دخول البلاد بشكل غير مشروع أو ما شابه، كما يحتجز في تلك المراكز من يقبض عليهم في القوارب التي تعترضها قوات حرس السواحل الليبية، وهم في طريقهم إلى أوروبا.

وذكرت بعض النساء المحتجزات في تلك المراكز، تعرضهن لمضايقات جنسية ولعنف جنسي، وتحدثت امرأة للمنظمة، كيف اعتدى مسؤولون في أحد مراكز احتجاز المهاجرين، بالضرب على امرأة حامل، كانت محتجزة في المركز، حتى فارقت الحياة.

وقالت إحدى الشاهدات: ”كان من المعتاد أن يضربوننا بالأنابيب على مؤخراتنا، بل وكانوا يضربون النساء الحوامل، وليلاً يأتون إلى حجراتنا ويحاولون معاشرتنا جنسياً، وقد تعرضت بعض النساء للاغتصاب، وإحداهن حملت نتيجةً لذلك، وهذا هو السبب الذي جعلني أقرر التوجه إلى أوروبا، فقد عانيت كثيراً في السجن“.

وشدد فيليب لوثر مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، على “ ضرورة مبادرة السلطات الليبية فوراً، بوضع حد لسياستها المتمثلة في احتجاز اللاجئين والمهاجرين بشكل منظم، دونما سبب سوى وضعهم كمهاجرين، كما يجب عليها أن تضمن عدم احتجاز الأفراد، إلا إذا كان ذلك ضروريا بشكل صارم ولأقصر فترة ممكنة“.

وشهد عام 2014 محاولة عبور 218 ألف مهاجر للمتوسط، طمعا في الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي، وقضى منهم 3500 مهاجر غرقا، حسبما ذكرت وكالة الأمم المتحدة للاجئين في بيان أصدرته مؤخراً.

وتمثل شبكات الإتجار بالبشر، خيارات رابحة لبعض الأشخاص النافذين في ليبيا، والذين لديهم علاقات جيدة مع بعض المجموعات المسلحة التي تقدم لهم الحماية، وهي تجارة تدر ملايين الدولارات سنوياً في جيوبهم.

وكانت إحصائية لمنظمة الهجرة الدولية، قد ذكرت أن حوالي 1500 لقوا حتفهم منذ بداية العام الحالي خلال رحلتهم إلى أوروبا، وأن هذه الخسائر تعد أكبر خسارة خلال الأعوام الخمسة الأخيرة.

ووفقا لأحدث تقديرات المفوضية الأوروبية، ينتظر في ليبيا حاليا قرابة مليون مهاجر محتمل، يتحينوا فرصة عبور البحر المتوسط إلى أوروبا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك