أخبار

مصدر طبي يؤكد إصابة صالح في غارة التحالف
تاريخ النشر: 10 مايو 2015 6:40 GMT
تاريخ التحديث: 10 مايو 2015 7:48 GMT

مصدر طبي يؤكد إصابة صالح في غارة التحالف

التحالف يستهدف منزل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في العاصمة اليمنية صنعاء.

+A -A
المصدر: صنعاء - شبكة إرم الإخبارية

أكد مصدر طبي يمني لشبكة إرم الإخبارية صباح اليوم الأحد أن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح أصيب في الغارة الجوية التي استهدفت استهدفت منزله في العاصمة صنعاء في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد.

وقال المصدر لمراسل شبكة إرم الإخبارية طالبا عدم الكشف عن هويته: ”أستطيع أن أؤكد أن صالح أصيب.. لكنني لا أعرف بعد درجة تلك الإصابة.“

وكانت مصادر إعلامية مقربة من صالح وأفراد عائلته قد أكدت أنه لم يصبهم سوء بعد الغارات جوية.

وذكرت وكالة خبر اليمنية للأنباء أن ثلاث ضربات جوية أصابت منزل صالح ولكن الرئيس وعائلته“بخير.“

ونفى علي عبدالله صالح، لاحقا، ما صرح به المصدر، وقال في تدوينة على صفحته الرسمية على ”فيسبوك“: ”منزلي وروحي كمنزل وروح أي يمني ولن يصيبنا إلا ما كتبه الله لنا، والحمد لله لم يطال الدمار إزهاق أرواح في منزلي، لكن كل يمني قتله العدوان هو ابني وأخي ومن أهلي“.

وأضاف ”ابحثوا لكم عن حل للخروج من مستنقع القتل والتدمير للشعب اليمني.. لاتتوغلوا في شرب الدم اليمني، دعونا نحل خلافاتنا بالحوار“.

وأرفق صالح بتدوينته صورة له وهو يرتدي زياً مدنياً ويقف أمام أنقاض منزل، حاملاً بيده ميكرفون قناة تلفزيونية، دون أن يوضح أو يشير إلى أن أنقاض المنزل تعود لمنزله الذي تم استهدافه فجر اليوم بالغارات الثلاث، كما لم يتسنّ لمراسل ”الأناضول“ التأكد من صحة الصورة من مصدر مستقل، وفيما إذا كانت حديثة أم لا.

ولاحقاً نشر صالح على صفحته صورة لما قال إنه حفيده الذي نجا من القصف الذي استهدف منزله بصنعاء.

وعلّق صالح على الصورة ”حفيدي كنعان يحيى محمد عبد الله صالح، بعد انقاذه من بين الانقاض فجر اليوم“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك