أخبار

مقتل قياديين من "داعش" بغارات للتحالف في الرقة
تاريخ النشر: 09 مايو 2015 6:10 GMT
تاريخ التحديث: 09 مايو 2015 6:10 GMT

مقتل قياديين من "داعش" بغارات للتحالف في الرقة

طائرة من دون طيار تابعة للتحالف الدولي استهدفت سيارة كانت تقل 6 من عناصر التنظيم الإرهابي في هرقلة غرب الرقة، ما أدى إلى مقتلهم جميعا.

+A -A
المصدر: إرم- دمشق

قال ناشطون ميدانيون في محافظة الرقة (شرق سوريا)، والتي تعد المعقل الرئيسي لتنظيم ”الدولة الإسلامية“/ ”داعش“ في الأراضي السورية، إن طائرة من دون طيار تابعة للتحالف الدولي ضد ”داعش“، استهدفت سيارة كانت تقل مجموعة من عناصر التنظيم الإرهابي في هرقلة غرب الرقة، ما أدى إلى مقتل جميع من في السيارة.

وتواجد في السيارة التي تم قصفها 6 عناصر قتلوا جميعاً، من بينهم اثنان من أهم قيادات التنظيم، الأول أسامة الكراش المكنى بـ ”أبوعمر“، والذي يعد الأمني الثاني في سوريا، والثاني هشام الكراش.

من ناحية ثانية، أفاد ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، أن اشتباكات عنيفة مستمرة منذ يومين بين قوات النظام السوري وعناصر تنظيم ”داعش“ في مدينة دير الزور (شرق سوريا) أسفرت حتى يوم الجمعة عن مقتل 34 عنصراً على الأقل في صفوف الطرفين.

وقال ”المرصد“ الذي يتخذ من بريطانيا مقراً له: ”ارتفع إلى 19 على الأقل عدد عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها الذين قتلوا خلال اشتباكات في جنوب شرق مطار دير الزور العسكري وفي محيط حاجز جميان، الواقع عند أطراف حي الصناعة في جنوب شرق المدينة“، مضيفاً أن ”ما لا يقل عن 15 عنصراً من التنظيم، بينهم قياديون، قتلوا في الاشتباكات ذاتها“.

ووفقاً لـ“المرصد“ فإن من بين قتلى النظام ”ضابط برتبة لواء ركن، وهو قائد لواء الدفاع الجوي في مطار دير الزور العسكري، إضافة إلى أربعة عناصر فصلت رؤوسهم عن أجسادهم من قبل عناصر التنظيم“.

وأوضح مدير ”المرصد“، رامي عبد الرحمن، في تصريحات صحفية، أن ”انتحارياً من ”داعش“ فجر نفسه بعربة مفخخة عند حاجز جميان الخاضع لسيطرة قوات النظام“، بعدها تمكن التنظيم من السيطرة على الحاجز.

ومكنت هذه السيطرة مقاتلي التنظيم من ”التقدم باتجاه مطار دير الزور العسكري“، وفقا لعبد لرحمن، الذي أشار إلى اشتباكات عنيفة بين الطرفين استمرت ليل الخميس- الجمعة تزامناً مع قصف متبادل طال مواقعهما في ضواحي المدينة.

من جهته، أكد الناشط المعارض في المدينة محمد الخليف ”سيطرة التنظيم بالفعل على حاجز جميان“، ما يعني أن التنظيم بات يسيطر حالياً على معظم محافظة دير الزور، ويقترب من السيطرة على مركز المدينة الرئيسي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك