أخبار

اشتباكات بين القوات الأمنية و"حزب الله العراقي" بعامرية الفلوجة
تاريخ النشر: 07 مايو 2015 14:36 GMT
تاريخ التحديث: 07 مايو 2015 14:36 GMT

اشتباكات بين القوات الأمنية و"حزب الله العراقي" بعامرية الفلوجة

تقارير عراقية، تقول إن "كتائب حزب الله" تعد واحدة من أقوى الفصائل الشيعية المسلحة في البلاد، وتتلقى دعما من إيران.

+A -A

الأنبار ـ أكد ضابط بالشرطة العراقية اليوم الخميس، أن ناحية عامرية الفلوجة بمحافظة الأنبار(غرب)، تشهد توترا أمنيا عقب دخول مقاتلين من ”الحشد الشعبي“ إليها دون تنسيق مع القوات الأمنية ومسلحي العشائر الموالية للحكومة واندلاع اشتباكات محدودة بين الطرفين.

ونقلت وكالة ”الأناضول“، عن وسام الفلاحي الضابط برتبة نقيب في قيادة شرطة ناحية عامرية الفلوجة، قوله إن ”مقاتلين من كتائب حزب الله العراقي، أحد فصائل الحشد الشعبي(ميليشيات شيعية مسلحة تقاتل إلى جانب القوات الحكومية) دخلوا أمس الأربعاء إلى العامرية، دون تنسيق مع القوات الأمنية ومسلحي العشائر المسيطرين عليها ما مثل استفزازاً لهؤلاء“، مضيفا أن ”خمسة عربات تحمل عناصر مسلحة من كتائب حزب الله تقدمت من منطقة (جرف الصخر) التابعة لمحافظة بابل(وسط) والمحاذية لناحية عامرية الفلوجة، وقام العناصر الذين تقلهم باستفزاز القوات الأمنية وأبناء العشائر بدخولهم إلى الناحية من مدخلها الجنوبي دون تنسيق، ما أدى إلى وقوع اشتباك مسلح ووقوع إصابات بين الطرفين، لم يحدد حجمها“.

وأشار الضابط، إلى أن ”عناصر القوات الأمنية ومسلحي العشائر تحشدوا في منطقة الاشتباك لمنع تقدم عناصر حزب الله باتجاه مركز الناحية التي دافعوا عنها على مدار عام ونصف ومنعوا تنظيم داعش من التقدم والسيطرة عليها“، موضحا أن عناصر كتائب حزب الله طلبوا بعد الاشتباك الدعم من زملائهم وهم ينتظرون وصولهم، وأن الوضع متشنج جداً، ويتطلب تدخلا حكومياً لوضع حد لمثل هذه الانتهاكات خاصة في الوقت الذي تقاتل فيه القوات الأمنية والعشائر تنظيم ”داعش“ في عدد من المناطق في الأنبار.

وبين النقيب، أن ”قيام كتائب حزب الله بهذا التصرف يأتي بعد خمسة أيام من قيام عناصر تابعين له بالاعتداء على موظفين في منشأة الشهيد(معامل سابقة للإنتاج الحربي في عامرية الفلوجة) بالضرب والتعذيب والحرق وسرقة محتويات المنشأة ورواتب الموظفين“، دون معرفة الأسباب. معتبرا أن ”تصرفات كتائب حزب الله لا تختلف عما يقوم به تنظيم داعش“.

وتقول تقارير عراقية إن ”كتائب حزب الله“ تعد واحدة من أقوى الفصائل الشيعية المسلحة في البلاد، وتتلقى دعما من إيران، ويرجع تأسيسها إلى السنوات التي تلت إسقاط نظام الرئيس الأسبق صدام حسين في 2003، حيث تبنت هجمات ضد القوات الأمريكية إبان احتلالها للعراق بين عامي 2003 و2011، ولها قناة فضائية باسم ”الاتجاه“ تبث باللغتين العربية والإنجليزية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك