أخبار

إخوان سوريا يعودون إليها على أمل إحياء الجماعة
تاريخ النشر: 07 مايو 2015 12:15 GMT
تاريخ التحديث: 07 مايو 2015 12:15 GMT

إخوان سوريا يعودون إليها على أمل إحياء الجماعة

عاد مئات الأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين السورية من المنفى إلى وطنهم يحدوهم الأمل في إعادة تأسيس الحركة التي سحقها الأسد الأب.

+A -A

اسطنبول – عاد مئات الأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين السورية من المنفى إلى وطنهم يحدوهم الأمل في إعادة تأسيس الحركة التي سحقها نظام الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد قبل عقود وتصنفها حاليا عدد من الدول العربية البارزة بأنها منظمة إرهابية.

ولا يزال القانون السوري الحالي يعاقب كل من تثبت عضويته في جماعة الاخوان المسلمين بالإعدام بعد أكثر من 30 عاما على حظر الرئيس الراحل والد الرئيس الحالي بشار الاسد الجماعة غير أن الأعضاء الذين غادروا البلاد إلى المنفى يعودون شيئا فشيئا إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

وقال رئيس جماعة الاخوان المسلمين السورية محمد وليد: ”نحن نشجع الناس على العودة إلى سوريا.. يمكنني القول إنهم بالمئات.“

وقال وليد في مقابلة مع رويترز إن هذه ”النواة“ سيكون عليها شرح أهداف الجماعة ومبادئها.

وقال من اسطنبول حيث يقيم في تركيا ”كنا بعيدين عن المشهد (العام) لوقت طويل والكثير من الناس في سوريا لا يعرفوننا كثيرا.“

وتصنف مصر والسعودية والإمارات الجماعة بأنها منظمة إرهابية واستبعدت من الجولة الأخيرة من محادثات السلام بين الأطراف السورية التي ترعاها الأمم المتحدة.

غير أن الفرع السوري من الجماعة يقول إنه يتبنى ”الإسلام المعتدل“ وينأى بنفسه عن مقاتلي تنظيم ”داعش“ الذين اقتطعوا لأنفسهم أراض من سوريا والعراق وأعلنوا عليها الخلافة الإسلامية.

وقال وليد (70 عاما) وهو طبيب عيون من مدينة اللاذقية الساحلية غادر سوريا في السبعينيات من القرن الماضي إن معظم العائدين استقروا في حلب وإدلب وحماه.

وفي عام 1982 دمرت قوات الأسد الأب أحياء بكاملها في هذه المدن في شمال غرب البلاد وقتلت آلاف الأشخاص لسحق انتفاضة قادها الإخوان المسلمون.

وقال عمر مشوح، القيادي بالاخوان المسلمين، إنه لم يتبق في سوريا بعد ذلك أي تمثيل للجماعة فيما عدا الأعضاء المسنين غير الفاعلين الذين لم يتمكنوا من مغادرة البلاد.

لكن ما كانت في الماضي الحركة الإسلامية المهيمنة بات عليها اليوم أن تتنافس مع حركات مثل أحرار الشام وجيش الإسلام وهي فصائل اسلامية مسلحة لديها مكاتب سياسية واستراتيجيات إعلامية متطورة وقد تشكل مستقبلا أجنحتها السياسية.

وبعد استيلاء الفصائل الإسلامية المسلحة على مدينة إدلب في مارس آذار الماضي حققت فصائل المعارضة المسلحة تقدما في محافظة إدلب في الأسابيع الأخيرة.

وتسيطر القوات الحكومية والدولة الإسلامية وغيرها من مقاتلي المعارضة المسلحة على أنحاء مختلفة من حلب في حين لا تزال مدينة حماه تحت سيطرة النظام إلى حد كبير.

ويقول بعض السوريين إن الاخوان يدعمون فصائل سورية مسلحة مثل جيش المجاهين.

وقال ياسر الحجي وهو ناشط سياسي في حلب ”أنا واثق أنهم دعموا جيش المجاهدين وجماعات أخرى لكن منذ ذلك الحين شنت ضد الاخوان المسلمين حملة سلبية داخل سوريا. إنهم لا يعملون في العلن.“

وعبر شخص عمل من قبل مع الاخوان عن اعتقاده بان الجماعة هي التي أسست ومولت فيلق الشام.

وقال ”الاخوان في كل مكان.“

والاخوان المسلمون تنظيم مترامي الأطراف ويعمل الكثير من أعضائه بشكل مستقل غير أن وليد ذكر أن الجماعة ليس بامكانها توفير الإمدادات والأموال لأي جماعات مقاتلة.

وقال ”نعاني الكثير من الصعوبات في تمويل نشاطاتنا ولهذا لا أعتقد أننا نملك ما يكفي من الأموال لتمويل الآخرين“ مضيفا أن معظم التمويل مصدره أفراد كما ترد تبرعات بين الحين والآخر من فروع الجماعة في الخارج.

جذور ضاربة

في مصر كانت الجماعة الحزب المعارض الأكثر تنظيما ونجاحا بين أحزاب المعارضة لكن المئات من أعضائها قتلوا واعتقل الآلاف منذ الإطاحة بحكم الرئيس الإسلامي محمد مرسي عام 2013.

وكانت الجماعة لاعبا سياسيا ثانويا في سوريا قبل انقلاب عام 1963 الذي قاده حزب البعث العلماني ونمت شعبيتها خلال فترة حكم حافظ الاسد الذي امتد لثلاثين عاما سيطرت فيه الأقلية العلوية التي ينتمي إليها على الأغلبية السنية.

وقال أديب الشيشكلي مبعوث الائتلاف الوطني السوري المعارض المدعوم من الغرب إلى الخليج ”في سوريا كان لدينا حزب البعث والاخوان المسلمون ولهذا هم أكثر تنظيما ومؤسساتية من أي طرف آخر لهم تاريخ طويل.“

غير أنه شكك في قدرة الجماعة على البناء على تاريخها السابق.

وقال الشيشكلي الذي اضطهد جده الرئيس السوري الراحل أديب الشيشكلي الإخوان المسلمين خلال فترة حكمه في الخمسينيات من القرن الماضي ”ليس لديهم جيل شاب وعلى الرغم من انهم يحاولون تجنيد عناصر لكنهم لا يتمتعون بالشعبية.“

وأضاف ”كان الناس يؤيدونهم لخلفيتهم الدينية لكن الآن هناك الكثير من امثالهم.“

وقال ناشط في حلب إن الغضب حيال هرب قيادة الاخوان المسلمين من سوريا بعد عام 1982 وتركها مئات من أعضائها عرضة للاضطهاد ما زال يضر بشعبيتها.

الضغط الإقليمي

من جهة أخرى، عبر ”وليد“ عن أمله في أن ينحسر انعدام الثقة السعودي حيال الجماعة تحت حكم الملك سلمان الذي يسعى لدفع الدول السنية المسلمة إلى تنحية خلافاتها على الإسلام السياسي جانبا.

وقال وليد ”ربما تمت تنحية بعض الشخصيات التي كانت مناهضة للتوجه الإسلامي“ رافضا تقديم المزيد من التفاصيل بسبب الحساسيات الدبلوماسية.

ويمثل الاخوان المسلمون خمسة أعضاء من أصل 110 أعضاء في الائتلاف الوطني المعارض.

وأشار ”وليد“ إلى أنهم أقل من أن يبسطوا سيطرتهم على الائتلاف على الرغم من شكاوى سابقة من أعضاء آخرين بأن نفوذهم قوي.

وأطلقت الأمم المتحدة، يوم الثلاثاء، مسعى جديدا للبحث عن أرضية مشتركة بين الأطراف المتنازعة وعبرت للمرة الأولى عن أملها في أن تشارك فصائل مسلحة من المعارضة في محادثات جنيف.

وأكد ”وليد“ أن جماعته لم تدع للمشاركة في المحادثات وقال إنه لا يعرف ما إذا كان الهدف من اجتماعات جنيف هو إجراء مزيد من المفاوضات تديرها الأمم المتحدة أو ”إعداد تقرير ليوضع على الرف.“

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك