أخبار

رئيس موريتانيا يتجنب الخوض في ملف الجزائر
تاريخ النشر: 06 مايو 2015 23:49 GMT
تاريخ التحديث: 06 مايو 2015 23:50 GMT

رئيس موريتانيا يتجنب الخوض في ملف الجزائر

محمد ولد عبد العزيز تجنب الخوض في ملف أزمة بلاده مع الجزائر في أول ظهور إعلامي له منذ اندلاع الأزمة قبل قرابة أسبوعين.

+A -A
المصدر: نواكشوط ـ من إبراهيم مصطفى

فيما اعتبره المراقبون مبادرة لإعطاء فرصة لجهود المصالحة بين موريتانيا والجزائر وإنهاء الأزمة التي تشهدها علاقات البلدين بعد طرد موريتانيا دبلوماسيا جزائريا ورد الأخيرة بالمثل، تعمد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز تجاهل موضوع الأزمة بين البلدين خلال أول ظهور إعلامي له منذ بداية الأزمة.

وكشفت مصادر صحفية أن مسؤولا حكوميا موريتانيا رفيع المستوى التمس من الصحفيين المشاركين في مؤتمر الرئيس ولد عبد العزيز الصحفي البارحة في نواكشوط،التمس منهم عدم إثارة موضوع الأزمة المذكورة في أسئلتهم.

وبحسب هذه المصادر فإن المسؤول الحكومي برر التماسه بأن اثارة الملف في الوقت الراهن تتعارض ومصالح البلد، دون أن يكشف للصحفيين عن جهود وساطة لرأب الصدع بين موريتانيا والجارة الجزائر.

بيد أن الاصرار الرسمي الموريتاني على عدم حديث المسؤول الأول في البلد والمسؤولين السامين، تؤكد من جهة حرصا على عدم تعميق الأزمة مع الجزائر،ومن جهة أخرى تشي بإمكانية وجود وساطة قد تكون ما زالت في بدايتها، وبأن مطالبات سياسيين ومثقفين في البلدين لتغليب لغة العقل ورأب الصدع بين البلدين قد بدأت تؤتي أكلها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك