ماذا يعني إسقاط طائرة إسرائيلية بدون طيار في السودان؟ – إرم نيوز‬‎

ماذا يعني إسقاط طائرة إسرائيلية بدون طيار في السودان؟

ماذا يعني إسقاط طائرة إسرائيلية بدون طيار في السودان؟

المصدر: إرم - ربيع يحيى

تسود حالة من الارتباك في وسائل الإعلام الإسرائيلية في أعقاب الأنباء عن نجاح القوات المسلحة السودانية في إسقاط طائرة بدون طيار تسللت إلى المجال الجوي السوداني عبر البوابة الشرقية في ولاية البحر الأحمر.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مسؤولين عسكريين تصريحات متضاربة، بدأت بنفي علمهم بإسقاط طائرة إسرائيلية بدون طيار في السودان، قبل أن تقول وسائل إعلام أخرى أن الجيش الإسرائيلي يرفض التطرق إلى تلك الواقعة.

وكان المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية العقيد الصوارمي خالد سعد، قد أكد الأربعاء 6 مايو/ أيار، أنه تم رصد دخول طائرة إلى المجال الجوي السوداني، وتم توجيه ضربة جوية للطائرة التي سقطت، وتبين أنها طائرة بدون طيار، سقطت في منطقة ”وادي سيدنا“ وكانت محملة بصاروخين وهي تتبع سلاح الجو الإسرائيلي.

لكن موقع (walla) الإخباري الإسرائيلي قال ظهر الأربعاء نقلا عن مصادره، أنه في أعقاب قصف مخازن سلاح في ضواحي الخرطوم فجر الأربعاء، أعلن الجيش السوداني إسقاط طائرة إسرائيلية بدون طيار، تسللت إلى المجال الجوي السوداني. مضيفا أنه طالما يجري الحديث عن طائرات بدون طيار، فإنه من المرجح أنها كانت ترافق مقاتلات أخرى شنت هجوما استهدف مخازن سلاح قرب الخرطوم.

غارات متكررة

ومع ذلك، لا تعتبر تلك هي المرة الأولى التي تقوم فيها إسرائيل بشن غارات ضد أهداف في السودان. ففي مطلع عام 2009 استهدفت طائرات إسرائيلية بدون طيار قافلة من الشاحنات داخل الحدود السودانية، بزعم أنها كانت تحمل شحنات من السلاح الإيراني في طريقها إلى قطاع غزة. وكانت تلك القافلة تضم 17 شاحنه تعرضت للقصف باستخدام طائرة أو أكثر من طراز (هيرميس 450) ما أدى إلى مقتل أكثر من 50 شخصا، ولم تعترف إسرائيل بذلك صراحة، ولكنها كانت تنسب الأنباء لتسريبات أجنبية.

وفي مايو/ أيار 2011 شنت غارة أخرى ضد أهداف سودانية، قبل أن تستهدف غارة أخرى بطائرات بدون طيار مجمع ”اليرموك“ للتصنيع الحربي جنوبي الخرطوم، في أكتوبر/ تشرين الأول 2012. ووقتها قال مسؤولون في الخرطوم أن ”مجموعة من الفنيين أكدوا من خلال فحص مخلفات الأسلحة التي استخدمت في الهجوم، وجود أدلة بأنها أسلحة ذات تقنية عالية للغاية، حيث تم تعطيل الرادارات في مطار الخرطوم قبل الهجوم بالطائرات“.

صفعة لإسرائيل

وفي حال صحة التقارير التي تتحدث عن نجاح القوات المسلحة السودانية في إسقاط طائرة إسرائيلية بدون طيار، فإن تلك هي المرة الأولى التي تستطيع فيها اكتشاف الطائرات التي شنت غارات على أهداف تقع على أراضيها، حيث فشلت في المرات السابقة في تحديد هوية تلك الطائرات التي لم تظهر على شاشات الرادارات.

وتشكل تلك الخطوة حال تأكيدها صفعة كبيرة لإسرائيل، وضربة أخرى لسمعة الطائرات الإسرائيلية بدون طيار، والتي تحمل أجهزة إلكترونية متطورة، ووسائل تكنولوجيا تجعلها قادرة على تشويش عمل أجهزة الرصد والرادارات. كما أن الأمر سيعني استحالة تنفيذ مهام وتحليقات أخرى خارج حدود إسرائيل قبل معرفة الأسباب التي أدت إلى اكتشاف تلك الطائرة ونجاح استهدافها، وهو أمر ربما يتطلب شهور طويلة من التحقيق واستخلاص الدروس.

ومن المتوقع حال صحة الانباء أن تتركز التحقيقات الإسرائيلية على الطريقة التي تم استخدامها لإسقاط تلك الطائرة، وإذا ما كان بواسطة المضادات الأرضية التقليدية، بعد أن حلقت على ارتفاعات منخفضة، أو عبر وسائل سيبرانية واختراق إلكتروني لأنظمة تلك الطائرة، أن نتيجة خلل فني تسبب به مشغلو الطائرة من داخل قاعدة التحكم الأرضي في إسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com