مستوطنون يستولون على شقق سكنية جنوب المسجد الأقصى

مستوطنون يستولون على شقق سكنية جنوب المسجد الأقصى

المصدر: القدس المحتلة - زهران معالي

استولى مستوطنون بحماية من جيش الاحتلال صباح الأربعاء على ثلاث شقق سكنية في حي ”مراغة“ ببلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك في القدس، بحجة أنها ”أملاك الغائبين“.

وأوضح المختص في شؤون القدس جمال عمرو لشبكة إرم الإخبارية أن قوات كبيرة من شرطة الاحتلال والمخابرات برفقة مستوطنين اقتحموا الحي في ساعات الفجر الأولى، وحاصروا المنطقة، واستولوا على ثلاث شقق سكنية تعود لعائلة أبو ناب في الحي.

وأشار عمرو إلى أن ”الاستيلاء يأتي استمراراً للحملة المسعورة التي تنفذها إسرائيل على سلوان منذ عام 1967 باعتبارها جوهر الصراع وخاصرة الأقصى والقدس“.

وأشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي جند ممولين لمئات الجمعيات الاستيطانية حول العالم وتنتشر في كندا وأمريكيا وأوروبا وتجمع أموال لشراء أملاك سلوان لصالح المستوطنين ولطرد سكانها الفلسطينيين الأصلين منها.

وأضاف عمرو أنه تم الاستيلاء قبل أشهر على 27 شقة سكنية ويوم أمس تم الاستيلاء على شقة تعود لعائلة حلاحلة في حي وادي الحلوة واليوم على ثلاث شقق، مشيرا إلى أن عدم مواجهة إجراءات الاستيلاء سمحت للاحتلال ومستوطنيه بالتمادي.

وأشار إلى أن المستوطنين يقومون بالسيطرة على أملاك المقدسيين بالتعاون مع شرطة الاحتلال وما يسمى حارس أملاك الغائبين الذي يسهل إجراءات الاستيلاء وفقا لقانون ”أملاك الغائبين“ الذي يسمح بالسيطرة على أي عقار أو شقة سكنية في حال وجود أي من أصحابها خارج سلوان أو غيرها من مناطق القدس.

وحذر عمرو من استيلاء المستوطنين على بقية أملاك الغائبين في القدس، مشيرا إلى وجود أكثر من 10 آلاف فلسطيني من سلوان في الأردن لوحدها لهم أملاك وعقارات في البلدة.

وطالب عمرو السلطة الفلسينية بضرورة التحرك العاجل ومواجهة حملة الاستيلاء والتوجه لمحكمة الجنايات الدولية.

ونوه إلى أن القائم على حملة الاستيلاء في القدس وداعمها يدعى ”آريه كينج“ عضو بلدية الاحتلال في القدس حيث أدخل الصفقات الأخيرة في سلوان وجلب الأموال من الخارج لذلك.

وتقع الشقق المستهدفة بالقرب من البؤرتين الاستيطانيتين في الحي ”بيت يوناتان“ و“بيت العسل“، بالإضافة إلى عدد من المنازل التي تم الاستيلاء عليها مؤخرًا في نفس الحي، وتم تحويلها إلى بؤرٍ استيطانية.

يشار إلى أن المحكمة العليا الإسرائيلية قررت الشهر الماضي تطبيق قانون ”أملاك الغائبين“ على عقارات فلسطينية في القدس المحتلة، يملكها مواطنون من الضفة الغربية ويحملون الهوية الفلسطينية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com