أخبار

مستثمرون فلسطينيون يتعهدون باستثمارات ضخمة في بلادهم
تاريخ النشر: 05 مايو 2015 0:03 GMT
تاريخ التحديث: 05 مايو 2015 1:56 GMT

مستثمرون فلسطينيون يتعهدون باستثمارات ضخمة في بلادهم

رجال أعمال من فلسطينيي الداخل والشتات ، يتعهدون بضخ مبلغ 103 مليون دولار في السوق الفلسطينية على شكل استثمارات مباشرة في قطاعات اقتصادية.

+A -A

القدس – تعهد مستثمرون من فلسطينيي الداخل والشتات، أمس الاثنين، خلال مؤتمر  ”مستثمرون فلسطينيون من الوطن والشتات.. يدا بيد نبني وطننا“ برام الله ، بضخ مبلغ 103 مليون دولار في السوق الفلسطينية على شكل استثمارات مباشرة في قطاعات اقتصادية.

وقال صاحب فكرة المؤتمر ورئيسه، رجل الأعمال المقيم في الولايات المتحدة، فاروق الشامي (من فلسطينيي الشتات)، إن المبلغ الذي تم التعهد به، سيتم جمعه خلال الأسابيع القادمة، للبدء بعقد اجتماعات لتنفيذ المشاريع المقترحة من الحكومة الفلسطينية على رجال الأعمال.

وأضاف الشامي ، إنه سيتم ضخ الأموال في شركة قابضة جديدة باسم “ مجموعة الأعمال للاستثمار في فلسطين“  ( بيج بال)،

  (BIG PAL – Business investment Group of Palestine) .

وأعلن نحو 50 مستثمرا أفرادا ومؤسسات عن المساهمة في الشركة الجديدة، يتوزعون في الولايات المتحدة وأوروبا وتركيا والأردن والإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى مستثمرين فلسطينيين من داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

وبلغت حصيلة المساهمات 103.25 مليون دولار، وجاءت أبرزها من فلسطينيي الولايات المتحدة الأمريكية.

والمشاريع المقترحة، تستهدف القطاع الزراعي، وخاصة زراعة النخيل، وتوليد الطاقة عبر معالجة النفايات الصلبة، وتوليد الطاقة عبر أشعة الشمس، وإنشاء محطة لتوليد الطاقة جنوب الضفة الغربية، ومشاريع سياحية في مدينة أريحا شرق الضفة الغربية على الحدود مع الأردن، ومشروع للأعلاف الحيوانية والصوامع.

وانطلق أمس الاثنين، مؤتمر ”مستثمرون فلسطينيون من الوطن والشتات.. يدا بيد نبني وطننا“ ، بمشاركة نحو 500 من رجال أعمال فلسطينيين من الداخل والشتات، ويستمر حتى الأربعاء القادم، بحيث ينفذ المشاركون خلال اليومين القادمين، زيارات ميدانية إلى أبرز المشاريع القائمة في فلسطين.

ومن المقرر أن يفتتح الشامي اليوم مصنعا لمواد التجميل في رام الله، أنشئ باستثمارات تبلغ 15 مليون دولار، ويعكف على تنفيذ مشروع آخر وهو مصنع للعبوات البلاستيكية برأس مال يبلغ 10 ملايين دولار، وهما استثماران عائليان، وبمساهماته في شركات أخرى.

وترتفع استثمارات الشامي في فلسطين إلى حوالي 100 مليون دولار، وأعلن اليوم عن مساهمة بـ 14 مليون دولار في شركة ”بيج بال“.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قد حضر فعاليات المؤتمر أمس الاثنين ، وطالب في كلمة له على ضرورة تنفيذ مشاريع اقتصادية تنموية قادرة على خلق آلاف فرص العمل.

وقال عباس، إن المبادرات الفردية والجماعية التي يبادر بها رجال الأعمال الفلسطينيين، هي السبيل الوحيد لبناء الاقتصاد الفلسطيني، من خلال تنفيذ استثمارات إنتاجية، نريد مشاريع تنمية، وصناعة، واقتصاد صناعي.

وبلغت نسبة البطالة في الأراضي الفلسطينية (الضفة الغربية وقطاع غزة) نحو 27٪، بعدد عاطلين عن العمل يبلغ 338 ألف عاطل عن العمل، موزعاً بين 24% للذكور و38% للإناث، وذلك وفقا لإخر الإحصائيات الرسمية.

وقال الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني وسلطة النقد الفلسطينية (المؤسسة القائمة بأعمال البنك المركزي)، في مارس / أذار الماضي،إن استثمارات الفلسطينيين في الخارج، فاقت الاستثمارات الأجنبية في الداخل بنحو 1.234 مليار دولار حتى نهاية العام الماضي.

وأضاف الإحصاء الفلسطيني، أن إجمالي الاستثمارات الفلسطينية في الخارج بلغت 5.95 مليار دولار، موزعة بين استثمارات مباشرة وودائع، واستثمارات في محافظ استثمارية، وشكلت الاستثمارات الخارجية لقطاع البنوك نحو 74.4% من إجمالي الاستثمارات الخارجية للاقتصاد الفلسطيني، فيما بلغ إجمالي الاستثمارات الأجنبية في فلسطين (الضفة الغربية وقطاع غزة)، حوالي 4.716 مليار دولار، توزعت بين استثمار أجنبي مباشر، واستثمارات في محافظ استثمارية، وقروض وودائع، وفقا لبيانات الإحصاء وسلطة النقد الفلسطينية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك