اشتباكات عنيفة بعدن واتهام التحالف باستخدام القنابل العنقودية‎ – إرم نيوز‬‎

اشتباكات عنيفة بعدن واتهام التحالف باستخدام القنابل العنقودية‎

اشتباكات عنيفة بعدن واتهام التحالف باستخدام القنابل العنقودية‎

عدن- قال المتحدث باسم المقاومة الشعبية الجنوبية في اليمن علي الأحمدي إن الجماعة التي تقاتل الحوثيين في مدينة عدن اقتحمت مناطق في محيط المطار، اليوم الأحد، في عملية أشرف عليها التحالف الذي تقوده السعودية والذي قدم دعماً جوياً أيضاً.

وأضاف الأحمدي أنه تم إعداد قوات خاصة من المقاتلين الجنوبيين وتدريبها من أجل عملية لمهاجمة مطار عدن.

وتراجع عن تصريح أدلى به في وقت سابق حين قال إن ما بين 40 و50 من عناصر القوات الخاصة التابعة للتحالف انتشروا إلى جانب جماعته، ونفت السعودية بدء عملية برية أو أن تكون هناك قوات غير يمنية على الأرض في عدن.

ورفض الأحمدي استبعاد الاستعانة بقوات برية في نهاية المطاف، لكنه حتى الآن يعتمد على القصف الجوي وبعض القصف المدفعي على الحدود السعودية في استهداف المقاتلين الحوثيين المتحالفين مع إيران ووحدات الجيش المتحالفة معهم.

وعدن نقطة ساخنة منذ بدء الحرب في 26 مارس/ آذار حين شرع التحالف في مهاجمة المقاتلين الحوثيين المعارضين لهادي الذي مارس مهام عمله من عدن لعدة أسابيع ثم انتقل الى الرياض.

وقالت الأمم المتحدة في 24 أبريل/ نيسان إن القتال في أنحاء اليمن أسفر عن مقتل أكثر من ألف شخص بينهم ما يقدر بنحو 551 مدنيا منذ بدء القصف. وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن من بين القتلى 115 طفلا على الأقل.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن من المحتمل أن يكون التحالف بقيادة السعودية الذي يهاجم اليمن قد استخدم القنابل العنقودية المحظور استخدامها في معظم الدول.

وأضافت رايتس ووتش في بيان ”توجد أدلة ذات مصداقية على أن التحالف الذي تقوده السعودية استخدم ذخائر عنقودية محظورة من صنع الولايات المتحدة في غاراته على قوات الحوثيين في اليمن“.

وتتهم عدة دول وجهات حقوقية المنظمات الحقوقية ومنها هيومن رايتس ووتش، بعدم حياديتها في التقارير التي تصدرها بين الفينة والأخرى، متهمةً إياها بالتسييس لصالح دول معينة وقضايا محددة.

وقال سكان في العاصمة اليمنية إن طائرات التحالف قصفت أثناء الليل قاعدة الديلمي الجوية في صنعاء. وأضافوا أن الطيران استهدف ايضا معسكرا للقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح المتحالف مع الحوثيين بمنطقة أرحب الى الشمال من المدينة. ولم ترد تقارير عن وقوع خسائر بشرية.

وفي عدن قالت مصادر محلية إن القتال استمر في منطقتي المعلا وخور مكسر قرب المطار الرئيسي وكذلك في شمال المدينة في محيط معسكر للجيش والمطار حيث الاشتباكات مستمرة منذ ثلاثة أيام.

ولا تعترف ايران المتحالفة مع الحوثيين بهادي وتصور الضربات الجوية على أنها تدخل في الشؤون الداخلية اليمنية.

وقال العميد احمد عسيري المتحدث باسم التحالف معلقا على تقارير عن نشر قوات برية في عدن إن التحالف لم يبدأ هجوما بريا في المدينة.

وأضاف قائلا لرويترز إنه لا توجد قوات غير يمنية تقاتل في عدن لكنه أشار الى أن التحالف سيواصل مساعدة الجماعات المحلية المسلحة والقبائل التي تقاتل الحوثيين.

وقال عسيري إن كل الخيارات مطروحة على الطاولة وإن التحالف يستخدمها ليوفر لهذه العناصر القدرات اللازمة لحماية أنفسهم وحماية المدنيين.

وقال إنه اذا بدأت عملية للقوات الخاصة فإن التحالف لا يستطيع الحديث عنها في وسائل الإعلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com