مخاوف من تسليح قبائل سيناء على الدولة المصرية

مخاوف من تسليح قبائل سيناء على الدولة المصرية

المصدر: القاهرة - شوقي عصام

حذر مراقبون مصريون من خطورة قيام قبائل سيناء بتجهيز قوات مسلحة ومدربة في المناطق التي تشهد وجود جماعات مثل ”داعش“ و“بيت المقدس“، لمواجهتها بجانب القوات المسلحة.

وقال المراقبون إن الخطر يتمثل في التبعيات الخطيرة على الدولة نفسها وأجهزتها وقواعدها في حماية الأمن القومي الداخلي والخارجي.

ولفتوا إلى أن ”هذه المليشيات ستكون سلاحاً ذا حدين، يستخدم اليوم في مواجهة هذه التنظيمات، وفي المستقبل القريب سيتم توجيهه إلى أجهزة الدولة سواء الجيش أو الشرطة، لحصول هذه القبائل على مكتسبات أو حقوق تنظم الدولة إعطاءهم لها، بحسب مقتضيات المصلحة الوطنية العليا“.

وأشاروا إلى أن الأمر يأخذ في شكله دوافع وطنية لمواجهة الإرهاب، ولا يوجد أي شكوك في وطنية أهالي سيناء، ولكن السماح بتشكيل مليشيات أو جماعات مسلحة حتى لو كانت تحت أمرة الدولة، أمر يهدد السلم المجتمعي وهيبة الدولة، فضلا عن أن السماح بذلك سيفتح الباب لتشكيل مليشيات قائمة على عصبيات وقبليات، وأيضا على أساس ديني وفكري وسياسي، الأمر الذي تعاني منه دول في المنطقة مثل العراق ولبنان.

وأوضح المراقبون، أن الأمر في إعلان قبائل سيناء الحرب على تنظيم ”داعش“ بمليشيات مسلحة مكونة من أبنائهم، يتعلق بعلم الدولة بذلك والسماح لهم بهذا العمل.

ومن الممكن أن يكون هناك دعم تسليحي أو لوجيستي لهذه القبائل لتسليح مليشياتهم، وهو ما يجعلهم خطرا على الدولة مستقبليا ليصل الأمر إلى رفع السلاح في وجه الدولة ذاتها في حالة مطالبتهم بتملك الأراضي أو الدخول في نزاعات حول ملكيات في شمال سيناء.

وتمسك المحللون بضرورة إعلان القانون وهيبة الدولة في مواجهة أي مخاطر تهدد الاستقرار الداخلي، وأن تكون المواجهة من جانب الدولة فقط وأن يكون الدعم من جانب المواطنين أو المجتمع، مقصورا على الدعم المعنوي بشكل عام أو المادي بعيدًا عن التدخل في عمليات مسلحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com