بارزاني يحمل حلم الدولة الكردية إلى واشنطن

بارزاني يحمل حلم الدولة الكردية إلى واشنطن

أربيل- يتوجه رئيس إقليم شمال العراق، مسعود بارزاني، الأسبوع المقبل، إلى الولايات المتحدة الأمريكية، في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام، سيبحث خلالها مع الرئيس باراك أوباما، إنشاء دولة كردية.

وقال رئيس ديوان رئاسة وزراء الإقليم فؤاد حسين، إن ”قيام دولة كردية، وحرب الأكراد ضد داعش، ومعركة استعادة الموصل منه، وتثبيت حدود إقليم كردستان في الدولة العراقية، والعلاقات بين أربيل وبغداد، من ضمن محاور مباحثات بارزاني في واشنطن“.

وأضاف حسين، في بيان له، أن رئيس إقليم شمال العراق ”سيحمل ملف الدولة معه إلى البيت الأبيض، وسيطرحه بكل علانية أمام الرئيس الأميركي باراك أوباما“.

وأشار إلى أن بارزاني ”سبق أن أرسل رسالة إلى الرئيس أوباما، تحدث فيها عن حق الأكراد في تقرير مصيرهم“.

وفي السياق ذاته، أفادت مصادر دبلوماسية مطلعة، بأن بارزاني ”سيجري عددا من اللقاءات مع المسؤولين الأمريكيين، إذ سيطلب من الإدارة الأمريكية زيادة الدعم العسكري والأسلحة الثقيلة لقوات البيشمركة، لمواجهة تنظيم داعش، كما سيطلب دعما من البيت الأبيض لحكومته، في المناطق السكنية، التي حُررت من سيطرة داعش“.

وأضافت أن بارزاني ”سيطلع أوباما على مسألة إجراء الاستفتاء الشعبي، على استقلالية أكراد العراق“.

من جانبه، أشار المتحدث باسم حكومة الإقليم، سفين ديزاي، في حديث صحافي، إلى أهمية الزيارة بالنسبة للإقليم، مبيناً أن بارزاني ”سيجري مباحثات في عدد من القضايا المهمة المتعلقة بالعراق وإقليم شمال العراق والمنطقة“.

ومن المقرر أن يرافق بارزاني في زيارته، وزير البيشمركة مصطفي سيد قادر، ومسؤول العلاقات الخارجية في الإقليم فلاح مصطفى، ووزير الإسكان والإعمار، عضو الحزب الوطني الكردستاني درباز كوسريت رسول.

وكان بارزاني تحدث إلى زعيم الحزب الوطني الكردستاني، الرئيس العراقي السابق جلال طالباني، وقدم له شرحا حول الزيارة المرتقبة، والمباحثات التي سيجريها في واشنطن، كما عرض بارزاني تفاصيل زيارته إلى أمريكا مع بقية زعماء الأحزاب الكردية.

وتأتي زيارة بارزاني إلى واشنطن، بناء على دعوة من الرئيس أوباما، وجهها له العام الماضي، ألغيت في وقت سابق، بسبب رفض الإدارة الأمريكية، رفع الحزب الديمقراطي الكردستاني، والحزب الوطني الكردستاني من ”قائمة المنظمات الإرهابية من الدرجة الثالثة“، إلا أن نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، أبلغ بارزاني في اتصال هاتفي لاحقاً، أن بلاده شطبت الحزبين الكرديين من قائمة المنظمات الإرهابية.

والأسبوع الماضي، قال بارزاني، خلال اجتماع مع أحزاب إقليم كردستان إن ”الولايات المتحدة غيرت سياستها حيال تأسيس دولة للأكراد، خاصة بعد الحرب ضد داعش“، مضيفا أن واشنطن ”ليس لديها أي مانع لذلك الآن، وسنعلن الدولة الكردية حتى لو على مساحة ثلاثة أمتار“.

وعلى صعيد آخر، استقبل بارزاني رئيس هيئة الأركان البريطانية، ديفيد ريتشاردز، الأربعاء في أربيل، وتناولا التنسيق العسكري، بشأن مواجهة تنظيم داعش، وعملية تحرير الموصل، وتحرير المناطق الخاضعة لسيطرة الجماعات المسلحة.

وأشاد ريتشاردز بـ“الجهود التي تبذلها قوات البيشمركة، لدحر داعش“، مشيراً إلى أنها ”ألحقت الهزيمة به“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com