البشير يهدد بملاحقة المتمردين داخل جنوب السودان‎

البشير يهدد بملاحقة المتمردين داخل جنوب السودان‎

الخرطوم- حذر الرئيس السوداني، عمر البشير، جوبا، مما اعتبره ”تماديا“ في دعم المتمردين في بلده، مهددا بملاحقتهم داخل أراضي جنوب السودان.

جاء ذلك خلال مخاطبة البشير لقواته في إقليم دارفور (غرب)، وذلك بعد يومين من معارك عنيفة خاضها الجيش السوداني، ضد متمردين، قال الجيش في وقت سابق، إنهم تسللوا من جنوب السودان بعد أن تلقوا تدريبات هناك.

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحافية (مقرب من الحكومة) عن البشير قوله، الثلاثاء: ”السودان صبر على دولة الجنوب، وأعطاهم دولة، وكان ردهم التآمر والخيانة“.

وأضاف ”سنعطيهم فرصة بأن يتخذوا القرار السليم، وتجريد الحركات من السلاح، وإلا فإن قوات الدعم السريع جاهزة لتجريدها“.

والدعم السريع، قوات تابعة لجهاز المخابرات السوداني، وتساند الجيش في حربه ضد المتمردين في إقليم دارفور غرب البلاد.

وهدد البشير بملاحقة المتمردين على نظامه، داخل أراضي جنوب السودان، قائلا: ”من حقنا أن ندافع عن أنفسنا ضد أي عميل أو خارج، حتى ولو في راجا أو أويل (يقعان في ولاية بحر الغزال في جنوب السودان) أو جوبا“.

واتهم البشير دولا غربية (لم يسمها) بدعم التمرد قائلا: ”الخواجات أغروا المتمردين بأنهم سيسلمونهم الحكم في الخرطوم، ودربوهم عاما ونصف، لكن جرى حسمهم في معركة خلال نصف ساعة“.

بدوره، قال مدير جهاز الأمن والمخابرات، محمد عطا، خلال مخاطبته قوات الدعم السريع في إقليم دارفور، إن ”قوات حركة العدل والمساواة المتمردة دخلت بأكثر من ألف و 100 مقاتل لم يرجع منهم سوى 37 جميعهم مصابون“.

وحركة العدل والمساواة، هي أقوى ثلاث حركات تحارب الحكومة في الإقليم، الذي يمتد على حدود طويلة مع جنوب السودان.

وقال الجيش السوداني، الأحد 26 نيسان/ أبريل الجاري، إنه رصد تسلل قوات من حركة العدل والمساواة إلى إقليم دارفور، بعد أن تلقوا تدريبا في منطقة راجا الحدودية بجنوب السودان، وهو ما نفاه جيش جنوب السودان، أمس الإثنين، على لسان المتحدث باسمه، العقيد فيليب أقوير.

واتهمت دولة جنوب السودان، مطلع الشهر الجاري، سلاح الجو السوداني بقصف مناطق داخل أراضيها في ولايتي شمال وغرب بحر الغزال (شمال غرب)، وهو ما نفاه الجانب السوداني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com