قيادي من السنة يعود للعراق لمحاكمته

قيادي من السنة يعود للعراق لمحاكمته

المصدر:  بغداد ـ  من أحمد الساعدي

قرر النائب السابق عن المكون السني في العراق، محمد الدايني العودة إلى البلاد وتسليمه نفسه للمحكمة بعدما غادر العراق في تشرين الأول من العام 2009 بسبب اتهامه بقضايا إرهابية في زمن حكومة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

وكشف المتحدث باسم السلطة القضائية الاتحادية عبد الستار بيرقدار عن توقيف محمد الدايني النائب السابق المطلوب للقضاء والمحكوم غيابيا بالإعدام بتهم إرهابية“.

وقال بيرقدار بيان صحفي له إن ”الدايني سلم نفسه اليوم وهو الآن رهن التوقيف على ذمة محكمة التحقيق المركزية“، مضيفاً أن على الدايني عدة دعاوى ويتم التحقيق فيها وإن كان برئيا يفرج عنه وإذا أدين فيُحكم بحسب القانون.

وكان رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية، حاكم الزاملي، كشف الاثنين عن وصول النائب السابق المطلوب للقضاء محمد الدايني إلى العاصمة بغداد.

وقال الزاملي في مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان إن “الدايني وصل متستراً بمساعدة نائب معروف حاليا في البرلمان”، مشيرا إلى إن “الدايني وصل بطائرة خاصة وسيذهب إلى محكمة الجنايات لمحاولة إخفاء وغلق القضايا والاتهامات الموجهة له”.

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت أن الدايني اعتقل في الخامس عشر من تشرين الأول من العام 2009، من قبل السلطات الماليزية أثناء دخوله بجواز سفر مزور بعد هروبه من العراق على أثر رفع الحصانة عنه في شهر شباط من العام نفسه لتورطه في أعمال عنف منها تفجير كافتيريا البرلمان العراقي في العام 2007 والذي أسفر عن مقتل النائب عن جبهة الحوار الوطني محمد عوض، فيما أصدرت المحكمة المركزية في منطقة الكرخ ببغداد في الخامس والعشرين من شهر كانون الثاني 2010 حكما غيابيا بالإعدام بحقه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com