داعش يسيطر على الطريق لقاعدة ”عين الأسد“ العراقية

داعش يسيطر على الطريق لقاعدة ”عين الأسد“ العراقية

بغداد – أفادت مصادر بانسحاب القوات الأمنية العراقية، اليوم الاثنين، من الطريق الرابط بين ناحية البغدادي وقاعدة عين الأسد الجوية الاستراتيجية، غربي الأنبار، بعد اشتباكات مع داعش، ما أدى لسيطرة التنظيم على هذا الطريق الحيوي.

وأرجعت المصادر أسباب الانسحاب إلى نفاد عتاد القوات، التي لم تستطع تحرير القاعدة العسكرية من داعش الذي يسيطر عليها منذ منتصف فبراير/ شباط الماضي، دون أي تدخل من التحالف.

وتعتبر عين الأسد قاعدة جوية ومقراً لقيادة الفرقة السابعة العراقية للمشاة، وتضم مستشارين أمريكيين لتدريب القوات العراقية، وهي آخر المعاقل الأمنية الهامة في محافظة الأنبار التي تقطنها غالبية سنيّة، فيما يعني استمرار سيطرة التنظيم الكاملة عليها بمثابة تأمين طرقات حيوية لها.

وتؤكد معلومات وجود مئات المدربين من مشاة البحرية الأمريكية في القاعدة إلى جانب خبراء ومستشارين أرسلتهم واشنطن للتنسيق مع بغداد في حربها على التنظيم.

كما تؤوي قاعدة عين الأسد عشرات من مقاتلات الأباتشي التي تشارك في قصف مواقع التنظيم.

واستبعدت الولايات المتحدة إخلاء جنودها والمتعاقدين معها من قاعدة عين الأسد، رغم إقرارها بأنهم يواجهون مخاطر، وتأكيدها أن من حقهم الدفاع عن أنفسهم.

وتقع عين الأسد على بُعد 40 كيلومتراً من الأنبار، وكانت تلعب دوراً في حماية ”سد حديثة“ ثاني أكبر سدود العراق، إلى جانب مدينة الرمادي، وهي مركز الأنبار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com