نجاة صحفي سوداني من محاولة اغتيال (صورة)

نجاة صحفي سوداني من محاولة اغتيال (صورة)

نجا رئيس مجلس إدارة صحيفة (المستقلة) السودانية، علي حمدان، من محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها منتصف ليل الجمعة، بينما كان يتحدث في هاتفه الجوال داخل سيارته أمام منزله، وفاجئه شخص غريب بضربة قوية على رأسه من الخلف.

وأكد على حمدان، أن ”محاولة الاغتيال الفاشلة قام بها أربعة اشخاص ملثمين؛ اثنان منهما يراقبان الشارع، في حين قام شخص ثالث بمهاجمته، لكنه تفادى هجومه ولكمه لكمة قوية وركله بقدمه حتى سقط على الارض“، وأضاف أن ”شخص آخر من المهاجمين قال اطعنه وانتهي منو“.

unnamed

وقال حمدان، إنه ”تمكن من صد هجوم الشخص الذي كان يريد أن يطعنه من الخلف“، مؤكدا أن ”مهاجميه تمكنوا من الفرار مستغلين مركبة كانت تقف في انتظارهم“، ولفت الى ان السيارة كانت تراقبه قبل أربعة أيام من وقوع محاولة الاغتيال.

وأشار الصحفي السوداني، إلى أنه ”لم يكن في حاجة لحرسه الخاص لأن الهجوم وقع يوم الجمعة وأفراد عائلته كانوا خارج المنزل“، موضحا أن ”الشرطة قادرة على القبض على الجناة لوجود أدلة في مكان الحادثة“.

ودون قسم شرطة حي الرياض، وسط الخرطوم، بلاغاً بالحادثة ضد مجهول، فيما وصل مدير شرطة المباحث والمدير العام لقوات الشرطة ونائب مدير جهاز المخابرات لمستشفي الشرطة للاطمئنان علي صحة الكاتب الصحفي علي حمدان.

بدوره قال مدير تحرير ”المستقلة“ زين العابدين العجب، إن ”حمدان تعرض لـ 13 ضربة في الرأس وبقية الجسد، وأنه خرج من المستشفى وتتحرى معه الأجهزة الأمنية في منزله، وما زال الوقت مبكراً لمعرفة دوافع الجريمة أو هوية الأشخاص المنفذين“.

يذكر أن الكاتب الصحفي، علي حمدان، ظل يكتب حلقات متواصلة في صحيفة (المستقلة)، تناولت على مدار أكثر من شهر قضايا فساد تورط فيها بشكل كبير والي النيل الابيض يوسف الشنبلي ورئيس لجنة الخدمات بالمجلس التشريعي ورئيس الهيئة البرلمانية بالولاية ورئيس المجلس التشريعي وقيادات أخري في الحزب الحاكم، ونشرت المستقلة سلسلة مقالات أطلق عليها الكاتب (عجائب الشنبلي).

يُشار إلى أن الصحف ووسائل الإعلام في السودان، تعاني سلسلة من الهجمات سواءً من سلطات الأمن أو من نافذين بالحكومة، وصادرت السلطات السودانية، منذ مطلع العام الجاري 34 طبعة من مختلف صحف الخرطوم، وعلّقت صدور صحيفة يومية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة