العبادي يدعو شيخ الأزهر لزيارة العراق إثر ”أزمة التصريحات“

العبادي يدعو شيخ الأزهر لزيارة العراق إثر ”أزمة التصريحات“

يأتي توجيه الدعوة إثر أزمة بين الأزهر وجهات عراقية على خلفية اتهامات أطلقها شيخ الأزهر بحق ”الحشد الشعبي“ (قوات شيعية موالية للحكومة العراقية) بتنفيذ ”انتهاكات وعمليات تهجير وقتل وإعدامات ميدانية ومجازر“ بحق المدنيين السنة.

وفي تصريح لوكالة ”الأناضول“، أوضح خالد الملا، الذي رأس وفداً عراقياً رسمياً قام الأسبوع الماضي بزيارة مصر، اختتمها أمس الأول الخميس، والتقى خلالها شيخ الأزهر أحمد الطيب ومسؤولين مصريين، بأنه سلّم الأخير بتكليف من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي دعوة رسمية لزيارة العراق.

وأضاف رئيس الجماعة أن شيخ الازهر ”أبدى استعداده لتلبية الدعوة وزيارة العراق بأقرب وقت للاطلاع على ما يجري فيه عن كثب وعلى أرض الواقع“.

‫و“علماء العراق“، هي جماعة تضم علماء دين سنة، تأسست عام 2007 إثر تصاعد أعمال العنف الطائفي في العراق بين السنة والشيعة، ومواقفها مؤيدة للحكومة الحالية التي يقودها الشيعة. ويرأس الجماعة خالد الملا، الذي يتزعم التيار الديني السني في مدينة البصرة (جنوب) ذات الأكثرية الشيعية.

وأشار الملا إلى أن الوفد الذي ضم وزراء ومسؤولين عراقيين من الطائفتين السنية والشيعية، أطلع شيخ الأزهر بشكل مفصل على ما يدور في العراق، والجرائم التي ارتكبها ”داعش“ بحق العراقيين خاصة مجزرة ”سبايكر“، وكذلك اطلعه على موقف المرجعية الدينية في النجف الاشرف(شيعية) من قتال ”داعش“ وحرصها على وحدة الصف العراقي بالوقت نفسه.

‫وقتل نحو 1700 من طلبة القاعدة الجوية في مدينة تكريت بصلاح الدين، المعروفة باسم سبايكر في يونيو/ حزيران الماضي عندما أعدمهم متشددو ”داعش“، وفق تصريحات مسؤولين عراقيين.

وضم الوفد العراقي، الذي التقى شيخ الأزهر: قاسم الفهداوي وزير الكهرباء، وقتيبة الجبوري وزير البيئة، والشيخ عبد الحليم الزهيري مستشار رئيس الوزراء، ورائد الجبوري محافظ صلاح الدين، والمفكر الاسلامي العراقي عبد اللطيف هميم.

وأشار رئيس الوفد العراقي الى أن شيخ الأزهر أخبرهم بأنه يفكر بعقد مؤتمر يجمع بين ممثلين عن الطائفتين (الشيعية والسنية)، وأن فكرته لا تزال قيد الدراسة من الأزهر قبل الإعلان عنها بشكل رسمي، دون أن يبيّن تفاصيل أكثر حول الموعد المقترح لانعقاد المؤتمر أو المدعويين له أو مكان انعقاده والهدف الرئيس منه.

واتهم الأزهر آذار/مارس الماضي، في بيان أصدره قوات ”الحشد الشعبي“ بـ“عمليات تهجير وقتل وإعدامات ميدانية ومجازر بحق المدنيين السنة، وحرق مساجدهم، وقتل أطفالهم ونسائهم بدم بارد بدعوى محاربة تنظيم داعش في محافظتي صلاح الدين والأنبار“.

وعلى خلفية البيان استدعت وزارة الخارجية العراقية، في 17 مارس / آذار الماضي، السفير المصري في بغداد أحمد درويش وسلمته مذكرة احتجاج رسمية بخصوص بيان شيخ الازهر الذي وجه فيها اتهامات للميليشيات الشيعية الموالية للحكومة المعروفة باسم ”الحشد الشعبي“.

وفي بيان أصدرته، طالبت الوزارة في مذكرة الاحتجاج التي سلمتها للسفير المصري في بغداد، أحمد درويش، إبداء موقف القاهرة الرسمي تجاه تصريحات شيخ الأزهر أحمد الطيب، والتي وصفتها بأنها ”تسيء إلى طبيعة العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين الشقيقين“.

ورفض ”الحشد الشعبي“، ببيانات وتصريحات صادرة عن مسؤولين فيه، اتهامات الأزهر واعتبروها مخالفة للحقائق، وأكدوا أن الانتصارات التي تحققت في صلاح الدين (شمال) على تنظيم ”داعش“ ”كانت انتصارات للسُنة قبل أن تكون انتصارات للشيعة.‎‎

ويسيطر ”داعش“ على مساحات واسعة شمالي وغربي العراق قبل أن يضمها إلى أراض استولى عليها في شمال شرقي سوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها بـ“دولة الخلافة“.

ويخوض التنظيم قتالا ضد قوات الجيش العراقي والبيشمركة ومليشيات متحالفة معه، تحت غطاء غارات جوية تشنها طائرات التحالف الغربي – العربي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com