مقاتلون يسيطرون على جسر الشغور الاستراتيجية بسوريا

مقاتلون يسيطرون على جسر الشغور الاستراتيجية بسوريا
بيروت – قال ناشطون سوريون، اليوم السبت، إن قوات المعارضة سيطرت بشكل كامل على مدينة جسر الشغور آخر معاقل قوات النظام السوري في محافظة إدلب (شمال غرب).

وهذه هي أول مرة يسيطر فيها مقاتلو المعارضة السورية على هذه المدينة منذ 4 أعوام، وذلك بعد أقل من شهر من سيطرتهم على مدينة إدلب مركز المحافظة.وأضاف الناشطون في تصريحات لمراسل الأناضول عبر الإنترنت أن فصائل سورية معارضة معظمها إسلامية (أبرزها جبهة النصرة وحركة أحرار الشام) والمنضوية تحت لواء غرفة عمليات مشتركة باسم (جيش الفتح) تمكنت صباح اليوم السبت من السيطرة على مدينة جسر الشغور بعد معارك عنيفة خاضوها خلال الايام الماضية مع قوات النظام فيها.

ولمدينة جسر الشغور أهمية استراتيجية، إذ أنها قريبة جداً من الحدود التركية، وتقع على الطريق العام الذي يصل إلى محافظة اللاذقية (غرب)، منطقة النفوذ القوي لنظام الرئيس بشار الأسد.

ويؤكد المقدم محمد حمادو -قائد عسكري في الجيش السوري الحر- أن بسط النفوذ على المدينة يحقق هدفين مهمين للثوار، أولهما إكمال سيطرتهم على محافظة إدلب وفتح طرق المواصلات بينها وبين ريف اللاذقية وحلب.

أما الهدف الثاني فيتمثل في قطع طرق المواصلات بين الساحل السوري ومعاقل النظام فيها من جهة، وبين معسكراته في إدلب وحلب من جهة أخرى.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com