منفذ إمداد للحوثيين بعدن لم يتأثر بغارات عاصفة الحزم

منفذ إمداد للحوثيين بعدن لم يتأثر بغارات عاصفة الحزم

المصدر: عدن - شبكة إرم الإخبارية

رغم الغارات المكثّفة التي تشنها طائرات التحالف العربي المشترك ”عاصفة الحزم“، إلا أن الإمداد العسكري للقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح وجماعة الحوثيين ما يزال مستمرا باتجاه بلدات لودر والعين وشقرة وزنجبار وصولاً إلى محافظة عدن المتاخمة لأبين.

وتعاني قوات الجيش المتمردة والموالية لصالح والحوثيين في محافظة عدن من حالات تقهقر وتراجع من المواقع التي سيطرت عليها خلال الأيام الماضية بسبب انقطاع الإمداد العسكري القادم من شمالي عدن وتحديدا من منفذ لحج بعد الضربات المتلاحقة لقوات ”عاصفة الحزم“، في حين تبقى المنفذ الشرقي لعدن المحاذي لمحافظة أبين.

وعلل مراقبون يمنيون عدم نجاعة الضربات الجوية لعقبة ثرة الجبلية الشاهقة بسبب الظروف الجبلية للمنطقة التي لا تتأثر بضربات الطيران، بينما شنّ طيران ”عاصفة الحزم“ صباح الاثنين غارة جوية استهدفت ”الصراط“ – وهو طريق مروري يربط مرتفعين في العقبة – وأسفرت عن ضرر جزئي فيه إلا أنه ما يزال سالكا لمرور العربات العسكرية والدبابات.

ووفقا لمصدر محلي في منطقة زارة ببلدة لودر بمحافظة أبين، فإن إحدى دبابات (BMB) تمكنت من العبور ظهر اليوم من عقبة ثرة بعد القصف وعلى الرغم من تضرر أجزاء من الطريق المروري.

وفي حالة نجاح طائرات ”عاصفة الحزم“ في قطع الطريق المروري المسترسل من عقبة ثرة، فإن عملية الإمداد العسكري القادم من مناطق متفرقة من المحافظات الشمالية إلى محافظة عدن سيتوقف، وتتبقى قوات صالح والحوثيين في معزل عن أي إمداد عسكري، وهو ما يسهّل من عمل المقاومة الشعبية الجنوبية على الميدان بمحافظة عدن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة