مصادر لـ إرم : الأردن يشارك العراق في حربه ضد داعش

مصادر لـ إرم : الأردن يشارك العراق في حربه ضد داعش

المصدر: إرم ـ احمد الساعدي

كشفت مصادر عراقية مقربة من وزارة الدفاع أن السلطات الأردنية قلقت جداً من تقدم تنظيم داعش في محافظة الأنبار ونزوح الآلاف من العوائل وسط تراجع للقوات الأمنية العراقية الأمر الذي تطلب تشكيل غرفة مشتركة بين البلدين لمتابعة سير المعارك.

قال المصدر لـ“شبكة إرم الإخبارية“ إن الاردن قامت مؤخراً باستحداث ما يشبه غرفة عمليات مشتركة بين القيادتين العسكرية الأردنية والعراقية، لمتابعة تفاصيل المعارك بالأنبار.

وأوضح المصدر أن الحكومة الاردنية وضعت كل إمكانياتها وخبراتها في المستويات العسكرية والاستراتيجية لدحر تنظيم داعش واستعادة محافظة الأنبار، مؤكداً أن معركة الأنبار تمثل بالنسبة للأردن ”أهمية بالغة“.

وأشار المصدر إلى أن القوات المسلحة الاردنية وحرس حدود ”في حالة تأهب شديد“ على الحدود، للرد على أية محاولات محتملة لاختراقها والمس بالأمن الأردني، في حين يعول الأردن بشكلٍ مباشر على دور العشائر السنية في الأنبار في طرد عناصر ”التنظيم“ من المدينة، لا سيما أن الأردن مرتبط بعلاقات جيدة مع المكون العشائري في الأنبار.

وبحسب المصادر فإن السلطات الأردنية أبلغت العراق بأنها ليس بمقدروها استقبال العراقيين النازحين الذين يتجهون إلى نقطة حدود ”طريبيل“ مع الأردن.

وكان وزير الدفاع العراقي، خالد العبيدي، قد صرح خلال زيارته لعمان في 22 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، حين استقبله العاهل الأردني بالزي العسكري، أن بلاده تتطلع لبناء جيش مهني، وتريد الاستفادة من الخبرات الأردنية في مجال تدريب القوات العراقية.

أما وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة، محمد المومني، فأكد في الثالث والعشرين من الشهر الماضي، أن بلاده على استعداد لمساعدة القوات العراقية ”تدريباً وتسليحاً، ضمن إمكانيات مصانعنا العسكرية؛ كي تنجح في حربها ضد الإرهاب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com