تحرير 18 إيزيدياً من قبضة ”داعش“

تحرير 18 إيزيدياً من قبضة ”داعش“

المصدر: إرم ـ دمشق

تمكنت قوات الأمن العراقية اليوم السبت، من تحرير 18 إيزيدياً من المختطفين لدى تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“ منذ أكثر من 8 أشهر. وأكد ناشطون عراقيون وصول هؤلاء إلى جبل سنجار شمالي العراق.

وقال مسؤول مكتب شؤون المختطفين الإيزيديين في دهوك، حسين قائيدي، إنه ”تم إنقاذ 18 إيزيدياً، من بينهم نساء وأطفال، من قبضة داعش“، مضيفا أن ”إنقاذ هذه المجموعة جرى خلال عملية خاصة وبدعم من البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق)، وتم نقلهم إلى مركز ناحية سنون قضاء شمال سنجار“.

وأوضح قائيدي، أن ”جميع أفراد المجموعة في صحة جيدة، وسيتم نقلهم إلى محافظة دهوك لإيوائهم في المخيمات“.

بدوره،  قال نواف خديدا السنجاري، آمر مفرزة قتالية في جبل سنجار في تصريات صحفية، إن ”18 شخصاً من الايزيديين الذين كانوا معتقلين لدى تنظيم داعش الإرهابي منذ أكثر من 8 أشهر وصلوا بسلام إلى جبل سنجار حيث استقبلتهم قوات البيشمركة“، مؤكدا أن ”الناجين هم 4 رجال و4 أطفال والبقية من النساء، وهم بمجملهم 3 عوائل“.

ولم يكشف السنجاري، المكان الذي فروا منه أو فيما إذا كان الناجون قد فروا من قبضة التنظيم أو تمت مبادلتهم وفق صفقة مالية.

وغالباً ما تقف صفقات مالية خلف عملية إطلاق سراح المختطفين الايزيديين وغير الايزيديين من سجون التنظيم، لكن الجهات الرسمية تحجم عن ذكر ذلك لوسائل الإعلام.

ووفق أحدث إحصائية صادرة عن المديرية العامة للشؤون الايزيدية في وزارة الأوقاف في حكومة إقليم شمال العراق فإن عدد الايزيديين الناجين من تنظيم ”داعش“ (من إجمالي ما يقرب من 4 آلاف مختطف)، بلغ حتى اليوم 1483 بواقع 724 من النساء، و293 من الرجال، وعدد الأطفال الناجين، ضمن الإحصائية بلغ 225  من الإناث، والأطفال الذكور 241.

وتتحدث تقارير صحفية وناشطين ايزيديين، عن قيام التنظيم الارهابي بارتكاب جرائم بشعة، من قتل وخطف وسبي الآلاف من الايزيديين المدنين.

والإيزيديون هم مجموعة دينية، يعيش أغلب أفرادها قرب الموصل ومنطقة جبال سنجار في العراق، ويقدر عددهم بنحو 600 ألف نسمة، وتعيش مجموعات أصغر في تركيا، وسوريا، وإيران، وجورجيا، وأرمينيا.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com