العراق.. احتجاجات ضد رفع تسعيرة الكهرباء

العراق.. احتجاجات ضد رفع تسعيرة الكهرباء

بغداد ـ تصاعدت الاحتجاجات الشعبية، في عدد من محافظات العراق اليوم السبت، ضد قرار الحكومة رفع أسعار الكهرباء، والتي بدأت منذ صدور القرار في السابع من إبريل/نيسان الجاري.

وخرج آلاف العراقيين، في محافظتي ”بابل“ و“ذي قار“ الواقعتان جنوب بغداد، للمطالبة بإلغاء القرار، والإبقاء على الأسعار القديمة. مطالبين بإقالة وزير الكهرباء، قاسم الفهداوي (سني)، ورفعوا شعارات تلمح إلى أن القرار اتخذ بدوافع طائفية، تستهدف محافظات وسط وجنوبي البلاد ذات الأكثرية الشيعية.

ونقلت وكالة الأناضول، عن حيدر عبد الزهرة، أحد المشاركين في الاحتجاجات ببابل، قوله إن ”قرار رفع الأجور يستهدف المحافظات الشيعية وهو قرار طائفي“، مشيرا إلى أن ”القرار لا يمكن تطبيقه في المحافظات السنية لسنوات طويلة مقبلة، لأنها تشهد نزاعا بين القوات العراقية وتنظيم داعش“.

وبموجب القرار الذي أصدرته وزارة الكهرباء في السابع من الشهر الجاري، فإن التسعيرة الجديدة للكهرباء، وضعت الحد الأدنى 15 ألف دينار (13 دولار) في الشهر، وترتفع تصاعديا لتصل إلى 750 ألف دينار (650) دولارا، فيما كانت سابقا تقدم بأجور رمزية، حدها الأدنى دولاران، وأقصاها 20 دولارا.

ومنذ صدور القرار،رفضت الإدارات المحلية في محافظات المثنى، وواسط، وميسان، والبصرة، والنجف، وكربلاء، والديوانية، وذي قار (كلها ذات أكثرية شيعية) القرار وطالبت بإلغائه.وانضمت محافظة ديالى (شمال شرق) اليوم السبت، إلى رافضي للقرار.

وانفق العراق مليارات الدولارات منذ 2003 على قطاع الكهرباء، إلا أن الخدمة لم تشهد إلا تحسنا محدودا، حيث تبلغ الكمية المتاحة (المنتج محليا والمستورد من دول الجوار) نحو 10 آلاف ميغاواط، بينما تتخطى الحاجة المحلية 15 ألف ميغاواط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com