تزايد الدعم القبلي للجيش الليبي

تزايد الدعم القبلي للجيش الليبي

المصدر: إرم - صوفية الهمامي

يتواصل العنف المسلح في ليبيا ويستمر الخلاف السياسي بين الأطراف التي تمثل المنطقتين الشرقية والغربية لأجل التفرد بالسلطة والتمكن من الموارد المالية للبلاد.

وتعيش العاصمة طرابلس حالة ترقب وغليان داخلي في انتظار دخول الجيش وتحرير العاصمة ممّا يسمى بميليشيات فجر ليبيا.

وأفاد شهود عيان أن قوات الجيش الوطني والقوات المساندة له طردت مليشيات فجر ليبيا من مدينة العزيزية وحررتها بالكامل وبدأت في تأمين عودة العائلات لمساكنها ومزارعها.

وفي انتظار صدور الأوامر من قبل رئاسة الأركان العامة للجيش للتقدم نحو طرابلس تستعد قوات القوة المساندة للجيش الوطني بقيادة اللواء عمر تنتوش لخوض حرب تطهير العاصمة من قبضة المليشيات المسلحة.

وتتكون القوة المساندة التي يسيرها اللّواء تنتوش من أبناء القبائل العسكريين والمتطوعين وهي التي تقاتل علی تخوم العاصمة طرابلس.

كما تضم قاعدة الوطية الجوية العسكريين من أبناء قبيلة النوايل والعجيلات و قبائل أخری موالية للنظام السابق وتعتبر من أفضل الكوادر العسكرية المدربة في ليبيا.

فيما تمثل قبيلة الزنتان التي يصل تعدادها 35 ألف نسمة 5% من القوات التي تقاتل وتمتلك قدرة مالية ودعم من محمود جبريل و عبد المجيد مليقطة وأسامة جويلي .

وهناك قبائل كبيرة أيضا محسوبة علی النظام السابق لم تتحرك بعد مثل ترهونة وورفلة البالغ تعدادهما السكني مليون وسبعمائة نسمة.

ويعتبر اللواء عمر تنتوش من أهم القيادات العسكرية في نظام الراحل معمر القذافي وقد عاد إلى صدارة الأحداث بعد حوالي أربعة أعوام من السجن في الزنتان .

وجاء الإفراج عن تنتوش في يوليو 2014 ضمن اتفاقية بين قبيلتي الزنتان وورشفانة تجاوزت الخلافات وبنت تحالفا قبليا ضد فجر ليبيا انتهى بتخلي الزنتان عن الورشفانة الصيف الماضي.

ويقول الضابط محمد خميس : ”حتی هذه اللحظة انضم لحراك الجيش حوالي 30% من القوات العسكرية السابقة، وذلك لتباطؤ البرلمان في إصدار قانون العفو العام، وعدم التوصل لحل ينهي القضايا المشتركة مع القبائل الليبية المحسوبة علی النظام السابق، ويبدو انه هناك معارضة من كتلة جبريل في البرلمان الذي يتخوف من صحوة ديناصور قد يبلع الجميع لأن القبائل تملك العدد والجغرافيا أيضا“.

ويؤكد الشيخ علي بوصبيحة وهو أحد وجهاء القبائل أن انخراط قبائل مثل الشاطي وورشفانة في هذا الحراك هو للدفاع عن مناطقهم التي هجّروا منها من قبل مليشيات اجرامية تضم بلطجية لا تحترم الأعراف والتقاليد القبلية.

مضيفا : ”كل تحرك للمليشيات سيقابله رد عنيف من أبناء القبائل الشريفة وهذا ينذر بثورة جديدة يقودها أبناؤنا وقد تذوب كل القوى الموجودة على سطح الأحداث حاليا“.

وأكد الشيخ بوصبيحة تعاطف القبائل مع الجيش الوطني الليبي موضحا : ”مع التحفظ علی بعض القيادات ولكن كمؤسسة عسكرية فهي تحظی بثقة واحترام الجميع خصوصا من خاضوا المعركة ضد الناتو“.

ونوّه بوصبية أن الجيش قوة منظبطة ووطنية تشمل كافة أبناء ليبيا وقوته تكمن في الحاضنة القبلية التي لا تسعی للانتقام أو الاستفزاز، عكس المليشيات التي تضم خليط من المتطرفين والهاربين من السجون المجرمين الذين شرعنهم المجتمع الدولي باسم ثوار.

وعن كيفية حسم معركة الإرهاب في ليبيا قال الشيخ علي بوصبيحة : ”لن يتم الحسم إلا إذا اتفقت جميع القبائل الليبية علی مشروع وطني مشترك وفتح صفحة جديدة توقف تعنت بعض الاقطاب التي تقاوم حراك الجيش والقبائل وتحاول تدويل القضية الليبية باسم حوار جنيف.

وهنا أعني مليشيات فجر ليبيا التي تتلقى الدعم العسكري والمالي الضخم من قطر وتركيا والسودان وتحاول جاهدة اقحام المجتمع الدولي للتدخل وحمايتها من حراك الجيش والقبائل والشعب.

وقد يلجؤون لطلب حماية دولية كما طلبوها في 2011 والمبعوث الأممي ليون يبدل قصار جهده لوقف حراك الجيش ويريد تطبيق السيناريو العراقي بحل الجيش وتسليم الدولة للمليشيات“.

شرقا، أكدت مصادر عسكرية أن عاصمة الشرق بنغازي شبه محررة بالكامل  وأن القوات التابعة للفريق خليفة حفتر استعادت جميع المقرات الرسمية للدولة.

ولكن الاشتباكات مستمرة بمناطق الليثي والهواري وسيدي فرج والهجومات التي تستهدف دوريات التفتيش في بنغازي مستمرة أيضاً.

وتواصل قوات من وحدة الهندسة العسكرية عملية نزع الألغام في محور الصابري بمدينة بنغازي، بهدف تسهيل عمليات تقدم الجيش بالمنطقة، ولكن وجود قناصة فوق أسطح البنايات عطل تفكيكها.

وتفيد معلومات مؤكدة انساب الدروع من مدينة بنغازي بأمر من مصراتة والتموقع في منطقة قنفودة ومن المنتظر إن ينضموا إلى قوات فجر ليبيا   بطرابلس لتعزيز الجبهة الغربية.

ويؤكد الباحث في الشؤون الليبية عيسى رشوان أن ما وصفها بالمافيا الدولية لا تريد الحسم في الأزمة التي تعيشها ليبيا إلى نهاية شهر أكتوبر القادم.

مضيفا : ”يريدون استمرار الفوضى والتخبط الإدارى إلى أن تعلن الدولة الليبية إفلاسها لأن الحرب اقتصادية بالأساس، ويوم 22 أكتوبر 2015 سوف تنتهي ولاية البرلمان المعترف به دوليا وتنتهي ”شرعية الانتخابات“ .

إذن الهدف افلاس الدولة الليبية أولا وإنهاء قضية شرعية الانتخابات ثانيا بشكل قانونى أمام المجتمع العربي والدولي“.

 ويزيد الباحث عيسى رشوان : ”للأسف ليبيا تمّ نهبها من قبل ما يسمى بدول أصدقاء ليبيا ويصل عددهم إلى 42 دولة الذين اجتمعوا في ”مؤتمر أصدقاء ليبيا“ هذه الدول الآن في موقف سخيف أمام الرأي العام الدولي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com