تونس تنفي إعدام مواطنيها المختطفين في ليبيا 

تونس تنفي إعدام مواطنيها المختطفين في ليبيا 

تونس – نفت وزارة الخارجية التونسية، اليوم الجمعة، تقارير عن إعدام أربعة تونسيين، على أيدي جماعات مسلحة، رميا بالرصاص في ليبيا.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن التقارير التي تحدثت عن إعدام أربعة مواطنين تونسيين، بمركز الإيقاف زروق بمدينة مصراتة الليبية لا أساس لها من الصحة.

كان المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، مختار الشواشي، أوضح في وقت سابق اليوم أن الوزارة تقوم باتصالات مع القنصلية التونسية بطرابلس، ومع الجهات الليبية، للتثبت من مقتل تونسيين في مصراتة.

وأوضح الشواشي ”الجهات الليبية المعنية والمسؤولة في مصراتة أفادت بأن الأنباء غير صحيحة؛ لكننا نسعى للتثبت والتأكد من ذلك“.

كانت إذاعة موزاييك الخاصة في تونس، بثت أمس شهادة أحد التونسيين العائدين من مصراتة، قال إنه كان محتجزا إلى جانب باقي التونسيين، وشهد حادثة إعدامهم بالرصاص، مضيفا أنه أخلي سبيله بوساطة أحد الليبيين في مصراتة.

يشار إلى أن السلطات التونسية تعمل أيضا على تحرير صحفيين اثنين مختطفين منذ أيلول/ سبتمبر من العام الماضي، من قبل ميليشيات مسلحة، حينما كانا في مهمة إعلامية بمنطقة البريقة بليبيا.  

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com