مدون تونسي يتهم السلطة بتوظيف القضاء العسكري لمحاكمته

مدون تونسي يتهم السلطة بتوظيف القضاء العسكري لمحاكمته

تونس– اتهم مدون تونسي موال للرئيس المؤقت السابق المنصف المرزوقي الذي خسر الانتخابات الرئاسية في 2014، السلطة الحاكمة بالزج به في السجن عبر القضاء العسكري، لدى الإفراج عنه ليل الخميس/الجمعة.

وقال ياسين العياري لدى خروجه من سجن المرناقية بالعاصمة في تصريحات للإعلاميين: ”من يحكمون الآن هم من رموني في السجن. يتشدقون بالجمهورية الثانية لكنها جمهورية صفر“.

وأضاف العياري: ”استخدموا القضاء العسكري ليضعوا معارضا في السجن“.

وكانت محكمة عسكرية أصدرت في الثالث من آذار/مارس الماضي حكما بسجن المدون ستة أشهر بتهمة ”تحقير الجيش“.

واعتقل ياسين العياري /33 عاما/ في مطار تونس قرطاج عند عودته من فرنسا في 24 كانون أول/ ديسمبر، وفي اليوم التالي، مثل العياري أمام قاض عسكري أعلمه أن محكمة عسكرية أدانته غيابيا منذ 18 تشرين ثان/نوفمبر وقضت بسجنه ثلاث سنوات.

وفي محاكمة ثانية يوم 20 كانون ثان/يناير الماضي خفضت المحكمة العسكرية عقوبة السجن إلى سنة واحدة. لكن هيئة الدفاع عن العياري طعنت في الحكم في الطور الاستئنافي ليجري التخفيض في العقوبة مجددا إلى ستة أشهر وهو حكم نهائي.

وقال محامي ياسين العياري سمير بن عمر لوكالة الأنباء التونسية إن القاضي قرر قبول طلب السراح الشرطي الذي تقدمت به هيئة الدفاع لفائدة العياري بعد أن قضى نصف المدة.

وكانت تعليقات العياري، وهو مدون وناشط تونسي يعيش في فرنسا، مثيرة للجدل، وهو مساند للرئيس السابق المنصف المرزوقي، الذي لم يفز في الانتخابات، ومنتقد للرئيس الحالي الباجي قائد السبسي الفائز في انتخابات 21 كانون أول/ديسمبر والرئيس السابق لحزب حركة نداء تونس الفائز بالأغلبية في الانتخابات التشريعية.

ونشر العياري في آب/ أغسطس وسبتمبر/أيلول الماضي انتقادات على موقع فيسبوك موجهة إلى وزير الدفاع آنذاك غازي الجريبي بسبب عدم تعيين رئيس جديد للمخابرات العسكرية، واتهمه بإضعاف المؤسسة العسكرية.

واتهم العياري الوزير أيضا بالتقصير لعدم اتخاذه إجراءات وقائية ضد هجوم نفذه مسلحون في 16 تموز/ يوليو الماضي والذي تسبب في مقتل 15 جنديا وإصابة 23 آخرين بجروح في جبل الشعانبي القريب من الحدود مع الجزائر، رغم توفر معلومات استخبارية سابقة، على حد قوله.

واعتبر قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية أن تعليقات العياري فيها تشهير بقيادات عسكرية ومن شأنها الحط من ”معنويات“ القوات المسلحة ووجه له تهم ”المس من كرامة الجيش“ و“التشهير بقادة عسكريين بما من شأنه تقويض الانضباط العسكري“.

وسبق أن انتقدت منظمة ”هيومن رايتس ووتش“ المحاكمة وقالت إن محاكمة العياري بصفته مدنيا، أمام محكمة عسكرية، تعتبر انتهاكا للمعيار المكفول في القانون الدولي الذي ينص على أن المحاكم العسكرية لا ولاية لها على المدنيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة