روسيا تُدرب 200 جندي يمني

روسيا تُدرب 200 جندي يمني

موسكو ـ كشف اللواء علي سعيد عبيد، الملحق العسكري اليمني في روسيا، أن 200 مجند يمني يخضعون لدورات تدريبية في موسكو، مشددا على أن التعاون بين البلدين لم يتوقف في أعقاب المواقف الأخيرة لروسيا التي ترافقت مع شن ”عاصفة الحزم“ غارات ضد الانقلاب الحوثي في اليمن.
ونقلت صحيفة ”الشرق الأوسط“، عن عبيد قوله إن ”الأوضاع في بلاده تسير نحو الأفضل بعد القرار الذي اتخذه مجلس الأمن الدولي مؤخرا حول إلزام المتمردين الحوثيين بتسليم السلطة دون قيد أو شرط، وحظر تزويدهم بالسلاح“، وأضاف أن ”الغاية من وراء التدخل الجوي للسعودية في اليمن هو إرساء دعائم الاستقرار وترسيخ الأمن“.

وكان مجلس الأمن الدولي، قد أصدر الثلاثاء الماضي قرارا بفرض عقوبات تمثلت في تجميد أرصدة وحظر السفر للخارج، طالت زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، وأحمد علي عبد الله صالح نجل الرئيس السابق، والقائد السابق للحرس الجمهوري اليمني، المتهمين بـ“تقويض السلام والأمن والاستقرار في اليمن“.
وطالب القرار الحوثيين، بوقف القتال وسحب قواتهم من المناطق التي فرضوا سيطرتهم عليها بما في ذلك صنعاء. كما أعرب مجلس الأمن في القرار عن قلقه إزاء ”خطوات تزعزع الاستقرار“ التي أقدم عليها الرئيس السابق علي عبد الله صالح، بما في ذلك «دعمه لأفعال الحوثيين»، وألزم الأمين العام للأمم المتحدة بتقديم تقرير خلال 10 أيام عن مدى امتثال الحوثيين للإجراء الأممي.

وقد أثارت اتهامات رياض ياسين وزير الخارجية اليمني، مؤخرا حول تزويد روسيا الحوثيين بالسلاح من خلال طائراتها التي حطت في صنعاء لإجلاء الرعايا الروس بعد «عاصفة الحزم»، حفيظة موسكو التي ذكر الناطق باسم وزارة خارجيتها ألكسندر لوكاشيفيتش أن تلك الاتهامات استفزازية وتفتقر للمسؤولية، مشددا على أنهم لم يتدخلوا في الأزمة الداخلية لليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة