مصر.. مقتل ضابط وإصابة جندي بسيناء

مصر.. مقتل ضابط وإصابة جندي بسيناء

سيناء (مصر)– قتل ضابط وأصيب جندي، اليوم الخميس؛ إثر تفجير عبوتين ناسفتين في إحدى المركبات التابعة للجيش المصري في محافظة شمال سيناء، شمال شرقي البلاد.
وأوضح المتحدث باسم الجيش المصري، العميد محمد سمير، في بيان له عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ أنه ”أثناء قيام رجال القوات المسلحة البواسل بأدائهم لواجبهم بمنطقة محطة الغاز بمدينة الشيخ زويد (في محافظة شمال سيناء) قامت العناصر الإرهابية والمتطرفة (لم يوضح عددها ولا هويتها) بتفجير عبوتين ناسفتين في أحد مركبات قوة المداهمة؛ ما أسفر عن استشهاد ضابط صف وإصابة جندي آخر من أبطال القوات المسلحة“.
وأضاف: ”تم ملاحقة العناصر الإرهابية المتورطة واستهدافهم بنيران الهليكوبتر المسلح أثناء هروبهم؛ ما أسفر عن مقتل 3 منهم وتدمير عربة يستقلونها، وكذا تدمير قاذف هاون، ومدفع مضاد للطائرات كانوا معدين للاستخدام ضد عناصر قوة المداهمة“.
وتبنت الهجوم جماعة ”ولاية سيناء“، التي أعلنت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي مبايعتها لتنظيم ”داعش“، حيث قالت على حساب منسوب لها على موقع التدوينات القصيرة ”تويتر“: ”تفجير عبوة ناسفة بدبابة أثناء حملة للجيش جنوب الشيخ زويد، ما أدى إلى تدميرها“.
ولم تتحدث الجماعة عن سقوط قتلى في صفوف قوات الجيش أو في صفوفها جراء التفجير.
وشهدت سيناء، الأحد الماضي، سقوط 13 قتيلا وعشرات الجرحى، في 3 هجمات على مقار ونقاط تفتيش أمنية بشمال سيناء، تبنتها أيضا جماعة ”ولاية سيناء“، حسب مصادر أمنية وطبية مصرية.
وصادق الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، مساء اليوم نفسه، على حركة تغييرات محدودة طالت قيادات عليا للجيش، شملت تعيين اللواء أركان حرب ناصر العاصي قائدا للجيش الثاني الميداني (يقوم بتأمين شمال سيناء)، بدلا من اللواء أركان حرب محمد الشحات، الذي تم تكليفه بمنصب مدير المخابرات الحربية والاستطلاع.
ومنذ سبتمبر/ أيلول 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملة عسكرية موسعة، لتعقب الإرهابية والتكفيرية والإجرامية في عدد من المحافظات، وخاصة سيناء، والتي تتهمها السلطات المصرية بالوقوف وراء استهداف عناصر في الجيش والشرطة ومقار أمنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com