البرلمان الليبي يستبعد اقتراح أسماء لحكومة الوحدة

البرلمان الليبي يستبعد اقتراح أسماء لحكومة الوحدة

الصخيرات (المغرب) – استبعد أبو بكر بعيرة، أحد ممثلي مجلس النواب الليبي (طبرق)، في الحوار الوطني بالمغرب، اقتراح أسماء لشغل مناصب بحكومة وحدة وطنية ليبية، خلال هذه الجولة من الحوار.

وقبل انطلاق لقاء وفد برلمان طبرق مع المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون، اليوم الخميس، قال بعيرة ”لا أعتقد أنه سيتم اقتراح أسماء لشغل مناصب بحكومة وحدة وطنية خلال هذه الجولة، وننتظر أن يقترح الوفد الأممي حل شامل بعد تقديم ملاحظات اليوم من طرف البرلمان“.

وأضاف ”الحرب بين الطرفين مستمرة، ويجب محاربة الإرهاب بليبيا وإلا سينتقل إلى مناطق أخرى من العالم على رأسها أوروبا“.

وبخصوص تلويح المؤتمر الوطني الليبي تعليق مشاركته في الحوار الليبي المنعقد بالمغرب، أمس الأربعاء، قال أبو بعيرة ”نتمنى أن يعلق مشاركته، وألا يظهر بأي شكل من الأشكال بالمشهد السياسي الليبي“.

واتهم بعيرة المؤتمر الوطني الليبي العام بـ“التشويش“ على الحوار، و“أنه (المؤتمر الوطني) لا يرمي إلى تحقيق نتائج وهو ما يهدد الحوار الليبي المنعقد بالمغرب“.

وانطلقت أمس الأربعاء جولة جديدة من الحوار الليبي بالمغرب للتوصل إلى حل للأزمة.

ولوح وفد المؤتمر الوطني الليبي العام بتعليق مشاركة في  الحوار لحين ”اتخاذ موقف حيال ما تعرض له أعضاء الوفد من قصف“، في وقت سابق اليوم، خلال مغادرة ليبيا اليوم بمطار امعيتيقة.

وقال صالح المخزوم، رئيس وفد المؤتمر، خلال مؤتمر صحفي بمدينة الصخيرات المغربية أمس، إن ”المؤتمر سيستمر في المفاوضات غير الرسمية الى حين اتخاذ موقف حيال ما تعرض له فريق الحوار من قصف خلال اعتزامهم مغادرة ليبيا اليوم بمطار معيتيقة“، من دون الإعلان صراحة عن تعليق المشاركة في الجلسات الرسمية.

ويشير بالمفاوضات غير الرسمية إلى الجلسات غير الرسمية، التي يعقدها المبعوث الأممي إلى ليبيا برناندينو ليون، في مقر إقامات الوفود، على هامش الجلسات الرسمية للحوار.

وأضاف المخزوم: ”الأفعال التي يتبناها برلمان طبرق من تصعيد عسكري، هو أمر يهدد الحوار وقد يؤدي إلى إعادة تقييم المشاركة فيه“.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان هما: الحكومة المؤقتة، ومقرها مدينة البيضاء (شرق)، وحكومة الإنقاذ، المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، ومقرها طرابلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com